مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

نحو فقه واعٍ



لما كانت الفتاوى الفقهية لدى الفقهاء مجهولة المدارك والاستدلالات بالنسبة للعوام كان لا بد من طريقة نحاول من خلالها فهم روح الأحكام الشرعية ومبانيها الفقهية، لذلك كانت هذه المحاولة المتواضعة والتي نسأل الله عزّ وجلّ لها التوفيق ولنا القبول.

سؤال: هل خلاف المجتهدين في تحديد الحكم الشرعي يعني أن للواقعة الواحدة أكثر من حكم واحد في الشريعة الإسلامية؟
جواب: حكم الله واحد وخلاف المجتهدين في تحديد الحكم لا يعني تعدد حكم الله تعالى في الواقعة الواحدة.

سؤال: إذاً ما دام حكم الله واحداً، فلماذا يختلف المجتهدون في تحديد الحكم الشرعي؟
جواب: خلاف الفقهاء في تحديد الحكم الشرعي يرجع لأكثر من سبب فربما يكون بسبب اختلاف في فهم نصٍ شرعي أو تطبيق قاعدة فقهية أو إجراء أصل عملي....
ومثالاً على ذلك نجد في كتاب الله تعالى آية تقول: {إنما المشركون نجس..}، فلو أريدَ استنباط حكم شرعي من هذه الآية فقد يقال إن الآية تدل على أن كل مشرك من أهل الكتاب كان أو من غيرهم نجس عيناً.
وقد يقال أن الآية لا تدل على ذلك، وإنما تدل فقط على أن المشركين- الذين هم غير أهل الكتاب- قذرون بحمل كلمة "نجس" على القذارة المادية فقط.
من هنا نجد أن الاختلاف في فهم النص يشكل أساساً في تعدد الحكم الشرعي عند الفقهاء.

سؤال: مع تعدد آراء المجتهدين واختلافهم في الفتوى من يكون قوله حجة علينا؟
جواب: أعلم الفقهاء- أي أقدرهم على استنباط الحكم الشرعي- هو من يكون قوله حجة على المكلفين المقلِّدين.

سؤال: هل هذا يعني أن فتوى غير الأعلم ليست حجة؟
جواب: نعم، عند وجود فتوى للأعلم لا تكون فتوى غير حجة.

سؤال: لماذا تكون فتوى الأعلم حجة وفتوى غيره ليست حجة؟
جواب: تقديم قول الأعلم على غيره عند الاختلاف في الرأي أمر التزم به العقلاء أباً عن جد وقد وافقهم الإسلام على ذلك ولم يردعهم عنه فإنك تراهم يقدمون الطبيب والسياسي والمهندس الأعلم على غيره عند الاختلاف في التشخيص والتحليل والإبداع، ولو فعلوا العكس لانهالت عليهم المذمة من كل حدب وصوب.

سؤال: إذاً ما دام تقليد الأعلم واجباً فكيف نميزه عن غيره؟
جواب: تميزه عن غيره بعدة طرق كالبيّنة والشياع المفيد للعلم مثلاً.

سؤال: وهل قامت البيّنة أو دل الشياع على أعلمية أحد في هذا العصر؟
جواب: طبعاً لقد شهد على تقديم سماحة السيد القائد الخامنئي على غيره من العلماء الأعلام أكثر من بيّنة على رأسهم سماحة السيد محمود الهاشمي وسماحة آية الله الشيخ محمد جناتي وسماحة آية الله مرتضى بن فضل وغيرهم من العلماء الأعلام.

* استفتاءات القائد
نتناول في هذا الباب بعض استفتاءات سماحة القائد مما هي مورد الابتلاء غالباً حول باب الصوم في هذا الشهر أعاده المولى عليكم بالنصر والبركة.

× إذا لم يشاهد هلال شهر شوّال في إحدى المدن، ولكن التلفزيون والمذياع أعلنا عن حلول الشهر، فهل يكفي ذلك أم يجب التحقق منه؟
إذا أفاد الاطمئنان بثبوت الهلال، أو بصدور الحكم من الولي الفقيه، فيكفي ولا حاجة معه للتحقيق.

× ما هو حكم الفتيات اللواتي بلغن حديثاً ويصعب عليهن الصوم إلى حد ما؟ وهل سن البلوغ عند الفتيات هو التاسعة؟
سن البلوغ الشرعي للفتيات على المشهور هو إكمال تسع سنوات قمرية، فيجب عليهن الصوم عند ذلك، ولا يجوز تركه لمجرد بعض الأعذار ولكن لو أضر بهن الصوم أثناء النهار، أو سبّب لهنّ حرجاً جاز لهن الإفطار حينئذٍ.

× شخص متفرغ في العمل داخل مركز في بيروت فيطلب منه المرابطة في المحور أو الذهاب والإياب دون تحديد الأمكنة والأزمنة؟
إذا كان يذهب لشغله من دون إقامة عشرة أيام في محل واحد ويكرر السفر إلى المسافة الشرعية للشغل تتم صلاته فيه ويصح منه صومه.

× حضرة سماحة ولي أمر المسلمين آية الله العظمى السيد الخامنئي مد ظله العالي.. هناك مجموعة من الأخوة المتفرغين في عمل المقاومة الإسلامية في لبنان، طبيعة عملهم أنه غير معين في مكان محدد وضمن برنامج معين أيضاً، فإنه عمل متنقلاً، وتفرض عليهم طبيعة عملهم هذا أن يكونوا على استعداد بصورة دائمة للتواجد والعمل حيث يطلب منهم ذلك، وقد يتواجدون في المكان الذي يطلب منهم التواجد فيه يوماً واحداً أو أكثر فذلك غير معين ومحكوم بحسب طبيعة عملهم.
أ- فما حكم صلاتهم وصيامهم بناءً على هذه الطبيعة من العمل؟
ب- وما هو حكم من يلتحق بهذا العمل جديداً؟

إن كان ما يقومون من عمل المقاومة الإسلامية يعد عرفاً شغلاً وعملاً لهم وكان يتطلب السفر مكرراً إلى هناك وهنالك كثيراً فما لم تفصل بين السفرتين في أسفارهم إقامة العشرة في مكان، يصلون تماماً ويصومون وعند فصل الإقامة يصلون قصراً في السفرة الأولى عقيب الإقامة.

× لو أدى الصوم إلى العجز عن العمل اللازم للمعاش مع عدم التمكن من غيره فهل يمكن الإفطار؟
لا يجوز الإفطار ما لم يصبح الصوم حرجاً عليه.

× إذا برىء المريض قبل الزوال ولم يتناول المفطِّر فهل يصح منه تجديد النية ومباشرة الصوم؟
يصح منه الصوم في مفروض السؤال فيما لو نواه قبل الزوال.

× لو أدخل الصائم الطعام أو الشراب من غير الطريق المتعارف إلى جوفه كما لو أدخل الماء عن طريق الأنف وغير ذلك فما حكم صيامه؟
يبطل الصوم بتناول الطعام والشراب ولو من غير الطريق المتعارف.

× هل يجب التخليل بعد الأكل لمن يريد الصيام؟
لا يجب إلا إذا علم بوجود بقايا الطعام فيما بين الأسنان وعلم أن ترك التخليل يؤدي إلى نزول بقايا الطعام إلى حلقه.

× ما هي حدود الرأس في مسألة الارتماس؟
المراد بالرأس الذي يحرم رمسه في الماء في حال الصوم بين أمّ (أعلى) الرأس إلى الرقبة بتمامه.

× هل يفطر الصائم لو ابتلع البخار؟
لا بأس ببلع البخار إلا إذا كان بحيث ينقلب في داخل الفم ماءً.

× هل يجوز لفاقد الماء أو لمن له أعذار أخرى عن غسل الجنابة (باستثناء ضيق الوقت) تعمّد الجنابة في ليالي شهر رمضان؟
إذا كان واجبه هو التيمم، وكان لديه الوقت الكافي للتيمم بعدما أجنب نفسه فيجوز له ذلك.

× يجرى بيان رأيكم الشريف بالحقن بالإبرة من قبل طبيب الأسنان وغيرها من الحقن الأخرى بالنسبة للصائمين في شهر رمضان؟
لا إشكال في الحقن بالإبرة للصائمين إلا المغذي (المصل الذي يعطي في الوريد) منها، فالأحوط اجتنابه أثناء الصوم.

× هل يعتبر إيصال السوائل المغذية عن طريق العروق (إى الجوف) كما هو المتعارف في المستشفيات مفطراً أم لا؟
جواز إيصال السوائل المغذية عن طريق العروق إلى الجوف في حال الصوم محل إشكال، فلا يترك الاحتياط باجتنابه.

× إذا كان الصائم جاهلاً بعدم جواز الإفطار قبل الزوال إذا لم يصل إلى حد الترخص، ولم يكن مطلعاً على هذه المسألة وقد أفطر قبل حد الترخص باعتباره مسافراً، فما هو حكم صوم هذا الشخص، هل يجب عليه القضاء أم له حكم آخر؟
حكمه هو حكم الإفطار العمدي.

× هل يكفي إعطاء الفقير ثمن المد من الطعام ليشتري به طعاماً لنفسه؟

إذا اطمأن بأن الفقير بالوكالة عنه يشتري بذلك المال طعاماً ثم يأخذه بعنوان الكفارة فلا مانع منه.

× بعد الحمل رزقني الله ولداً والحمد لله، وهو يرضع الحليب، وأنا الآن أتمكن من الصيام، ولكن إذا صمت يجب الحليب، علماً بأنني ضعيفة البنية، وطفلي بحمد الله تعالى يطلب الحليب كل عشر دقائق، فماذا أفعل؟
لو كان في نقصان حليبك أو جفافه من أجل الصيام خوف الضرر على طفلك جاز لك الإفطار، وكان عليك عن كل يوم فدية مد من الطعام للفقير مع قضاء الصوم بعد ذلك.

× بعض الأطباء غير الملتزمين يمنعون المريض من الصيام بحجة الضرر فهل قولهم حجة أم لا؟
إذا لم يكن الطبيب أميناً، ولم يفد قوله الاطمئنان، ولم يسب بخوف الضرر، فلا اعتبار به.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع