مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن الإمام المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف: الوعدُ الإلهيّ  أخلاقنا: النسل الصالح: رعاية وصيانة أمّهات مفقودي الأثر: عيدنــــا بعودتكم (1) الإمام الخامنئي دام ظله: تعلّمتُ من أمّي(*) احذر عدوك: العدوّ والفضاء الافتراضيّ(1)  اللقاح لا يغني عن الكمامة السيّاح الإسرائيليّون يفعلونها مجدّداً تطبيق "معاً" لتتبّع المخالطين 

الواحة


•وصيّة شهيد
"... إخوتي: طريقنا طريق ذات الشوكة، طريق محفوف بالأخطار والمصاعب، ولا يظنّ أحدكم أنّه يستطيع نيل الرضى والعفو والمغفرة وهو جالس في بيته...، فلذلك علينا أن نتحمّل المصاعب والعقبات، وأن نضع نصب أعيننا رضى الله تعالى حتى يهوّن علينا كلّ شيء، ولنكون كما قال الإمام الحسين عليه السلام: (هوّن عليّ ما نزل بي، أنّه بعين الله)، فلا تتأخّروا لحظةً بتلبية النداء...".

(من وصيّة الشهيد أسعد محمّد الأتات، استشهد عام 1988م).

•لطائف قرآنيّة
الإرجاء: تأخير مع إعطاء فرصة، قال تعالى: ﴿قَالُواْ أَرْجِهْ وَأَخَاهُ وَأَرْسِلْ فِي الْمَدَآئِنِ حَاشِرِينَ﴾ (الأعراف: 111).

الإمهال: تأخير مع التهديد، قال تعالى: ﴿فَمَهِّلِ الْكَافِرِينَ أَمْهِلْهُمْ رُوَيْدًا﴾ (الطارق: 17).

الإملاء: تأخير مع التمادي في الذنب، قال تعالى: ﴿وَأُمْلِي لَهُمْ إِنَّ كَيْدِي مَتِينٌ﴾ (الأعراف: 183).

•ما الفرق بين الريب والشكّ
الشكّ: هو تردّد الذهن بين أمرين على حدٍّ سواء. وأمّا الريب فهو شكٌّ مع تهمة. ودلّ عليه قوله تعالى: ﴿ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ﴾ (البقرة: 2)، وقوله تعالى: ﴿وَإِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا﴾ (البقرة: 23). فإنّ المشركين- مع شكّهم في القرآن- كانوا يتّهمون النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بأنّه هو الذي افتراه وأعانه عليه قوم آخرون!

وأمّا قوله تعالى: ﴿إِن كُنتُمْ فِي شَكٍّ مِّن دِينِي﴾ (يونس: 104)، فيمكن أن يكون الخطاب مع أهل الكتاب أو غيرهم، ممّن كان يعرف النبيّ صلى الله عليه وآله وسلم بالصدق والأمانة ولا ينسبه إلى الكذب والخيانة.

•نصيحة
عندما تتكلّمين مع طفلك، تحدّثي إليه بصيغة المتكلّم وليس بصيغة الغائب أو المجهول إذا أردتِ أن تتكلّمي عن نفسك. قولي له مثلاً: "إنّني أتضايق منك كثيراً عندما تصرخ بقوّة"، وليس "أنتَ فعلاً لا تُطاق" أو "الماما تطلب منك أن تتوقّف".

•تنمية ذكاء الطفل
اختاري من صحيفة أو مجلّة صورة ما، يستحسن أن تكون غنيّة بالزينة أو بالتفاصيل، واطلبي من طفلك أن يجد أكبر عدد ممكن من الأشياء التي يجمع بينها شيء مشترك. مثلاً: أكبر عدد ممكن من الأشياء الخشبيّة، أو الأشياء المربّعة، أو تلك التي تُستخدم لاحتواء أشياء أخرى. عليك أن تختاري المعيار وتقترحيه على طفلك، وفقاً لمحتوى الصورة.

•اختبر معلوماتك القرآنيّة
1- هو الذي لا عقب له، فإذا مات انقطع ذكره.

2- مَن الذي أطلق لفظ "الشيخ" على النبيّ شعيب عليه السلام؟

•إجابات الأسئلة القرآنيّة
1- الأبتر.
2- ابنتاه: ﴿قَالَتَا لَا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ﴾ (القصص: 23).

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع