مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

صحة وحياة: التهاب القرنيّة

مروة حسين الدرّ(*)



القرنيّة عبارة عن نسيج شفّاف محدّب يغطّي الجزء الأمامي من العين. يتميَّز هذا النسيج بعدم احتوائه على الأوعية الدمويّة، لذلك يحصل على الأوكسجين من المحلول الدمعيّ الموجود في العين. تتكوَّن القرنيّة من خمس طبقات، تتوزّع الأدوار فيما بينها، وينكسر الضوء عندها قبل أن يخترق داخل العين.

*وظيفة القرنية
تقوم القرنيّة بتجميع الضوء حول شبكة العين وتعكسه لإتمام الرؤية، كما تحمي طبقة الدموع التي تغطّي القرنيّة أغشية العين من الملوّثات والبكتيريا التي قد تتعرّض لها.

*القرنيّة ملتهبة.. ماذا يعني؟!
هو التهاب يحدث عادة لدى ضعاف البصر. ويصيب الجزء الأمامي من العين ممّا يجعلها عرضة للتقرّح، وغالباً ما يخلّف وراءه آلاماً متوسطة أو شديدة... إنْ لم تُعالج قد تتطوّر إلى مشاكل في الرؤية.

ويقسم مرض القرنيّة إلى نوعين تبعاً لعمق الإصابة:
النوع الأول: التهاب القرنيّة السطحي، وهو عادة لا يترك أثراً، إذ يصيب الطبقات السطحيّة من القرنيّة، وهو النوع الأكثر شيوعاً.

النوع الثاني: التهاب القرنيّة العميق أو التقرّحي، وهو يحصل نتيجة تغلغل الالتهاب في الطبقات الداخلية. ويعتبر الأكثر خطورة، إذ يؤدّي إلى إضعاف الرؤية، إنْ لم يتمّ استعمال قطرات "الكورتيكو ستيروييد" بسرعة.

*الأسباب
أمّا أسباب التهاب القرنيّة فعديدة، منها:

1- البكتيريا: حيث تصاب العين بأنواع من البكتيريا:

أ - Staphylococci.
ب - Hemophilus.
ج- Streptococci.

2- الفطريات والطفيليات:

أ-Pseudomonas.
ب- Candida.
ج-Aspergillus .

3- فيروس الهربس الأكثر خطورة والأكثر شيوعاً.

4- جفاف العين.

5- الاستخدام الدائم للعدسات اللاصقة.

6- التحسّس.

7- المواد الكيماويّة الضارّة.


*أعراض المرض
أهمّ علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض:
1- احمرار العين.
2- ألم وحكّة في العين.
3- عدم وضوح في الرؤية.
4- الانزعاج من الضوء.
5- كثرة الدمع.

في أكثر الأحيان، يقوم الطبيب بإجراء فحص سريري للعين. وإذا احتاج الأمر قد يقوم بفحص خاصّ لقرنيّة العين إذا ما كان الالتهاب عميقاً.

*معالجة المرض
يعتمد العلاج على سبب التهاب القرنية، حيث يتمّ وصف المضادّات الحيويّة البكتيريّة أو الفيروسيّة، أو مضادّات الفطريّات تبعاً للعدوى المصاب بها المريض، ومنها:
"Gentamicin" - "Tobramycin" - "Ciprofloxacin" - "Erythromycin" - "Neomycin"- "Ketorolac".

إلى جانب ذلك، يجري اليوم اتباع طريقة متطوّرة في علاج التهاب القرنيّة تتمثّل بتعقيمها عبر جهاز خاص يسمّى الـ"seiler". يعمل هذا الجهاز على تدمير الفيروسات التي أصابت القرنية من خلال الأشعّة التي يصدرها والتي تقضي على العدوى بشكل فعّال.

*وقاية خير من قنطار علاج
بما أنّ مستخدمي العدسات اللاصقة هم الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب القرنيّة، فإنّ أبرز طرق الوقاية يكون من خلال العناية بالعدسات وتعقيمها جيداً بالمحلول الخاص بها، ومن خلال المحافظة على نظافتها قبل وضعها داخل العين.


(*) ماجستير في علوم الحياة.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع