نور روح الله: مــن آداب التسبيحـات(*) مع الخامنئيّ: الإمام عليّ: ذروة الكمـال (*) أخلاقنا: المنافق مخادعٌ نفسه(*) مناسبة: رحمة الشهر الأصبّ عمـاد: 25 عاماً عملنا معاً عقائدنا: ما هو البداء؟ مفاتيح الحياة: آداب بناء الدار(*) قصة: لحظة لا تُنسى! مع الإمام الخامنئيّ: تقدّم النساء ببركة الزهراء (*) مع إمام زماننا: هل يعيش الإنسان قــرونــاً؟ (1)(*)

تربية الطفل: حقوق الولد على أبيه‏

1- اختيار أمّه
- روي عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "حق الولد على والده إذا كان ذكراً أن يستفره أمّه... وإذا كانت أنثى أن يستفره أمَّها".
- وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "اختاروا لنطفكم فإن الخال أحد الضجيعين".
- وقال صلى الله عليه وآله وسلم: "انكحوا الأكفاء وانكحوا فيهن واختاروا لنطفكم".
عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: "إياكم وتزويج الحمقاء فإن صبحتها بلاء وولدها ضياع".

2- الأذان والإقامة

- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "من ولد له مولود فليؤذن في أذنه اليمنى بأذان الصلاة وليُقم في أذنه اليسرى فإنها عصمة من الشيطان الرجيم...".

3- العقيقة والتصدق عنه

- ورد عن أبي عبد الله عليه السلام قوله: "الصبي يعقُّ عنه ويحلق رأسه وهو ابن سبعة أيام ويوزن شعره ويتصدق عنه بوزن شعره ذهباً أو فضة".

4- اختيار الاسم الحسن

- عن أمير المؤمنين عليه السلام قال: "أول ما يبّر الرجل ولده أن يسميه باسم حسن، فليحسِّن أحدكم اسم ولده".

5- حسن تربيته

- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "أكرموا أولادكم وأحسنوا آدابهم يغفر لكم".
- روي عن الإمام الصادق عليه السلام: لما نزلت ﴿يا أيها الذين آمنوا قو أنفسكم وأهليكم ناراً قال الناس: كيف نقي أنفسنا وأهلنا؟.
قال: اعملوا الخير وذكِّروا به أهليكم وأدِّبوهم على طاعة الله..
- وعن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "من كانت له ابنة فأدَّبها وأحسن أدبها، وعلمَّها فأحسن تعليمها فأوسع عليها من نعم الله التي أسبغ عليه، كانت له منعة من النار".
- وفي حديث آخر عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: "حق الولد على والده إذا كان ذكراً أن يسفره أمَّه ويستحسن اسمه ويعلمه كتاب الله ويطهره ويعلِّمه السباحة، وإذا كانت أنثى أن يستفره أمَّها ويستحسن اسمها ويعلها سورة النور ولا يعلمها سورة يوسف، ولا ينزلها الغرف ويعجّل سراحها إلى بيت زوجها".

6- أن يقبل ميسوره ويتجاوز عن معسوره

- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "رحم الله من أعان ولده على برِّه قال الراوي: فقلت: كيف يعينه على برِّه؟ قال: يقبل ميسوره ويتجاوز عن معسوره ولا يرهقه ولا يخرق به، وليس بينه وبين أن يدخل في حدِّ من حدود الكفر إلا أن يدخل في عقوق أو قطيعة رحم".

7- إظهار الحب لهم

- عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قوله: "من قبِّل ولده كتب الله له حسنة ومن فرَّحه فرَّحه الله يوم القيامة".
- وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً قوله: "أحبُّوا الصبيان وارحموهم وإذا وعدتموهم شيئاً ففوا لهم، فإنهم لا يرون إلا أنكم ترزقونهم".
- وروي عنه صلى الله عليه وآله وسلم أيضاً: "إن الله تبارك وتعالى على الإناث أرق منه على الذكور، وما من رجل يدخل فرحة على امرأة بينه وبينها حرمة إلا فرَّحه الله يوم القيامة".
- عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "البنات حسنة والبنون نعمة وإنما يثاب على الحسنات ويسأل عن النعمة".

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع