نور روح الله: سـورة التوحيـد: بشارة آخر الزمـان مع إمام زماننا: القضـاء فـي المدينـة المهدويّـة (*) كيف نربّي جيلاً ولائيّاً؟ من ولايتهم عليهم السلام: التوسّل بهم من ولايتهم عليهم السلام: اتّباعهم الجيوش الإلكترونيّة.. ساحة حربٍ من نوعٍ آخر حول العالم آخر الكلام: يكفي ظلّه مع الإمام الخامنئي: الجهاد في حياة الإمام السجاد عليه السلام مع إمام زماننا: كمال العقل في الحكومـة المهــدويّة (*)

شباب: 5 نصائح لتنمية الصبر


ديما جمعة فوّاز


تُطالعنا دوماً أحاديث وحكم عن أهميّة الصبر، ودعوات مستمرّة من الأهل أو أحاديث عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والأئمّة في أهميّة وكيفيّة تنمية هذه الملكة، خاصّة في عمر الشباب، نظراً إلى إمكانيّة تطوير الذات في هذه المرحلة.

وإليكم 5 نصائح سريعة تساعدكم على تنمية هذه القيمة الأخلاقيّة:

1 - اتّخاذ القرار: هي أوّل خطوة في درب الألف ميل، فعليك أن تقتنع بأهميّة تطوير طاقتك على التحمّل، والبحث عن ردود فعل بديلة عن الغضب، والانفعال.

2 - تفهّم الأسباب التي تثير الغضب لديك: حدّد مَن هم الأشخاص أو طبيعة الكلام أو نوعيّة الجلسات التي تجعلك تفقد صبرك، وحين تتفهّم هذه الأسباب، فإنك حتماً ستستطيع الابتعاد عنها.

3 - فكّر قبل الكلام: خاصّة عندما تشعر بالانفعال. ولا تحاول أن تتّخذ قرارات أو تتفوّه بما قد يُسيء إليك، بعد هدوء العاصفة، بل ابتعد عن إيذاء الآخرين أو الوقوع في الخطأ.

4 - تعلّم أن تحوّل طاقة غضبك إلى مشاعر أخرى: مثل أن تشفق على مَن يؤذيك بدل أن تكرهه، أو أن تبرّر لمن يخطئ بحقّك بدلاً من أن تغتابه. تعلّم أن تحبّ بدل أن تحقد.

5- حدّد أولويّاتك: وذكّر نفسك عند كلّ موقف يثير غضبك عن المقدار الذي يستحق أن يأخذه منك. لذا، عليك أن تتمهّل وتحاول أن تضع الأمور في نصابها.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع