مقابلة: في رحاب وليد الكعبة عليه السلام الإعلام الحربي: ذاكرة المقاومة العدسة بعبق الشهادة الإعلام المقاوم: المفهوم والتأسيس مع الإمام الخامنئي: الزهراء نموذج المرأة المسلمة(*) نور روح الله: أدبُ الإخلاص في العبادة (2) مع إمام زماننا: شروط الانتظار الحقيقيّ(١)(*) أخلاقنا: الذرّيّة الصالحة..حياة(*) الحاج قاسم سليماني عن قـرب الشهيد المهندس.. في القلب والذاكرة

واحة العدد 293



* من هو؟
- الشيخ عبّاس القُمّي (1294 - 1359هـ).
هو الشيخ عبّاس بن محمّد رضا بن أبي القاسم القمّي. ولد في مدينة قُم. تابع دراسته الحوزويّة في مدينة النجف الأشرف. كان يركّز على علوم الحديث ممّا جعله يلازم العلّامة المحدّث الشيخ حسين النوريّ الطبرسيّ.
تنقّل بين قم والنجف ثمّ مشهد وعاد إلى قم حيث ساهم في بناء الحوزة العلميّة الدينيّة هناك والتدريس فيها.

عُرف الشيخ عبّاس القمّي بزهدِه وورعه الشديدَين ورِفعة أخلاقه وعبادته الشديدة وشغفه الخاص بعلوم الحديث. كما كان يعرف عنه تواضعه الشديد ومراعاته للناس وإقباله عليهم.

من أشهر مؤلّفاته كتاب "مفاتيح الجنان". وقد سُئل قدس سره عن السبب وراء شهرة هذا الكتاب، فأجاب: لقد صرفت لدى تأليفي هذا الكتاب أقلّ الوقت، ولكنني أهديت ثوابه مخلصاً إلى السيدة الصدّيقة فاطمة الزهراء عليها السلام.
كما ألَّف أيضاً العديد من المؤلفات منها: منازل الآخرة- منتهى الآمال في تاريخ النبيّ والآل.

توفي الشيخ المُحَدِّث الجليل عبّاس القُمّي رحمه الله في مدينة النجف عن عمر يقارب 65 عاماً ودفن في الصحن الحيدريّ عند ضريح الإمام عليّ عليه السلام تشريفاً له وتقديراً.

* أحجية
- ما اسمه؟
ذهب رجل إلى المحكمة ليطلّق زوجته، فسأله القاضي: ما اسمك؟ فقال: اكتبني بعدها.
فعرف القاضي اسمه من دون أن يقول له. فما اسمه؟


* لماذا؟
- يُستحبّ الإكثار من الثياب في الصلاة.
عن جعفر بن محمد، عن أبيه عليهم السلام قال: "إنْ كان شيء عليك [من الثياب] و تصلّي فيه يسبّح معك".
وفي حديث آخر عن جعفر بن محمد عن أبيه عن علي عليهم السلام قال: "إنَّ الإنسان إذا كان في الصلاة فإنَّ جسده وثيابه وكلّ شيء حوله يسبِّح".
(علل الشرائع، الشيخ الصدوق، ج2، ص336)

* كيف؟
- أدرّس طفلي في المنزل.
سؤال يُحيّر غالب الأمهات، خاصّةً وأنّ الأطفال يميلون إلى اللّعب في معظم الأحيان ولا يحبّون الالتزام. يمكنك القيام ببعض الخطوات لتسهيل المهمّة عليكِ وعليه:
1- تحدّثي معه عمّا تعلّمه اليوم في المدرسة.
2- حضّري له مكاناً هادئاً، ودائماً، في المنزل للدرس.
3- إذا كبُر ووعى قيمة الوقت، ضعي أمامه ساعة بتصميم محبّب له.
4- حدّدي له وقت الدراسة بحزم، وجزّئيه مع فترات للراحة.
5- اقبلي قدرات طفلك، وساعديه ليكوّن نفسه.

* يتدبّرون
﴿يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ مِن ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُواْ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (البقرة: 189).

ترسم الآية الشريفة مراحل أوّلية لإصلاح السلوك:
1- الاستفادة من سؤالٍ للدخول إلى الأهم: على الرغم من أنّ السؤال كان عن الأهلّة، لكن الله تعالى اقتصر في الجواب على الغاية منها فقط: تنظيم المواقيت، لينتقل مباشرة إلى أمر أهمّ: وهو إصلاح السلوك.
2- إعادة ترتيب موازين التقوى لإصلاح السلوك: ﴿لَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوْاْ الْبُيُوتَ ... ولكنّ البرّ من اتّقى.
3- الأمر صراحة بالسلوك الصحيح: ﴿وَأْتُواْ الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا.
4- التأكيد على التقوى حال ممارسة السلوك الصحيح: ليكون مبدأ لنجاح كلّ عمل ﴿وَاتَّقُواْ اللهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ.

فيجب عند الإصلاح، انتهاز الفرص المناسبة ووضع المعايير الصحيحة وطرح البدائل.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع