مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

شباب: مشكلتي أنني سمين


ديما جمعة فوّاز


السلام عليكم. اسمي قاسم وأنا في التاسعة عشر من عمري، متوسّط الطول، ثقيل الوزن، خفيف الدم. أعاني منذ طفولتي من وزن زائد ولكنّي مؤخّراً شعرت أنني حبيس طيّات من الدهون التي تعيق تحرّكي وتمنعني من ممارسة نشاطاتي اليومية، كما بقيّة رفاقي.

وبصراحة، أنا لا أهتمّ كثيراً لمظهري، ولكن تؤلمني نظرات الشفقة التي يرمقني بها الرفاق كلّما صعدت درج الجامعة ووقفت لدقائق أحاول التقاط أنفاسي المتقطّعة. أنزعج من نـــظراتهم الســـاخرة حين نكون في الكافيتيريا فآكل ولا أشـــبع. وأكثر مـــا يــغـضبني الألقــاب التي يــصــفني بــها إخوتي فيسخرون منّي دون أن يسمعوا أيّ توبيخ من والديّ.

يقولون لي إنني ذكيّ وخفيف الظلّ، وينصحونني بعمليّات لتصغير المعدة، أو ممارسة الرياضة. يكرّرون أمامي دوماً تحذيرات من الإصابة بأمراض مزمنة، رغم صغر سنّي؛ ويطالبونني بالتقليل من الطعام أو الالتزام ببرنامج غذائي منظّم.. بصراحة، لا أريد أن أخضع لأيّ عمليّة، لا أحبّ الرياضة ولا أستطيع أن أقلّل من الطعام. وجلّ ما أتمنّاه عصا سحريّة تجعلني أفقد نصف وزني لأتحوّل إلى شاب خفيف الحركة ولا أمضي وقتاً طويلاً في السوق في محاولات مستميتة لإيجاد ملابس فضفاضة تليق بي.

أعرف أنكم لا تملكون هذه العصا، ولكنّي آمل أن تنصحوني وتساعدوني.

* الحلّ:
الصديق قاسم، نشكر ثقتك بنا ومشاركتنا مشكلتك ويسعدنا إخبارك أنّ العصا السحريّة هي بيدك أنت وتستطيع أن تستخدمها حين تشاء.
أجل، لا تستغرب، العصا السحرية موجودة في داخل كل منا وتُسمّى الإرادة.
فحين تقرّر أن تبدأ بخسارة وزنك ويكون قراراً صارماً لا رجوع عنه لا بد أنك ستخطو خطوتك الأولى في درب المئة ميل..

لن نقدم لك برنامجاً غذائيّاً فهذا ليس من اختصاصنا، ولكنّنا سنقدم لك مجموعة نصائح ودوافع لتأخذ القرار وتحسم أمرك:
1- لعلّ نظرة الناس إليك مهمّة، ولكنّها ليست هي الأساس، فنظرة الشفقة أو الازدراء تعبّر عن أصحابها ويجب أن تركّز على ما تطمح إليه أنت.

2- رغم أنّ الوزن الزائد مرض ولكنّ خطورته تكمن في أنه سبب للعديد من المشاكل الصحيّة والاجتماعيّة التي مع مرور الأيام ستكتشف أنك عرضة لها.

3- عليك أن تفكّر بخطة استراتيجية بعيدة المدى وهي أن تفقد وزنك بعد بضع سنوات لتتمكن من ممارسة حياتك بطريقة اعتيادية.

4- هذا الهدف، يجعلك ملزماً بوضع أُسس للوصول إليه، وهو عبر اعتماد خطّة قصيرة المدى، تتضمن مجموعة الخطوات التي ينبغي أن تسعى للقيام بها حتى تحقّق هدفك.

5- أن تستشير أخصائيّاً غذائيّاً أمر مفروغ منه، وصدّقني فهو لن يحرمك الطعام ولكنّه سيساعدك على تنظيم وجباتك وربما يطلب منك فحوصات لعلّها تظهر أسباباً عضويّة معيّنة تسبّب لك شراهة في الطعام.

6- ليس عليك أن تتسجّل في ناد رياضي، يكفي أن تبدأ بتغيير نمط تحرّكك: استخدم الدرج بدل المصعد، تحرّك سيراً على الأقدام أو عبر استخدام الدرّاجة الهوائيّة بدلاً من السيارة، اخدم نفسك بنفسك وأكثر من الحركة وسرعان ما ستجد الفرق.

7- اشترِ ملابس وخطّط أنك ترتديها بعد خفض وزنك، وضعها في خزانتك. ودوماً انظر إليها وشجّع نفسك على العمل لذلك وإن شاء الله ستنجح!

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع