مع الإمام الخامنئي: القرآن منهاج حياة (*) أخلاقنا: الزواج سكــن واطمئنان (*) إضاءات فكرية: أساس التنمية الاقتصاديّة(*) تسابيح جراح: إنّكَ بأعيُننا أكبر "انقلاب" للإنفلونزا منذ 130 عاماً حلم الأنبياء مثال العلم والأخلاق أول الكلام: إنّي صائم مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن

مواعظ روح الله عليه السلام



في ذكرى ميلاد المسيح عليه السلام نتقدم من القارئ‏ العزيز بالتهنئة والتبريك، ونقدم إليه نبذة من مواعظه الغراء آملين الانتفاع بها والاستفادة منها.
"طوبى للمتراحمين، أولئك هم المرحومون يوم القيامة ".

طوبى للمتواضعين في الدنيا، أولئك يرثون منابر الملك يوم القيامة.. ".
"يا بني إسرائيل، زاحموا العلماء في مجالسهم ولو جثواً على الركب، فإن الله يحيى القلوب الميتة بنور الحكمة كما يحيي الأرض الميتة بوابل المطر ".
 

"بحق أقول لكم: إن شر الناس لرجل عالم آثر دنياه على علمه فأحبها وطلبها وجهد عليها حتى لو استطاع أن يجعل الناس في حيرة لفعل، وماذا يغني عن الأعمى سعة نور الشمس وهو لا يبصرها؟ كذلك لا يغني عن العالم علمه إذا هو لم يعمل به. ما أكثر ثمار الشجر وليس كلها ينفع ولا يؤكل، وما أكثر العلماء وليس كلهم ينتفع بما علم! وما أوسع الأرض وليست كلها تسكن! وما أكثر المتكلمين وليس كل كلامهم يصدق! فاحتفظوا من العلماء الكذبة الذين عليهم ثياب الصوف، منكسو رؤوسهم إلى الأرض، يزوّرون به الخطايا، ويطرفون من تحت حواجبهم كما ترمق الذئاب، وقولهم يخالف فعلهم، وهل يجتبى من العوسج العنب؟ ومن الحنظل التين؟ وكذلك لا يؤثر في قول العالم الكاذب إلا زوراً، وليس كل من يقول يصدق".
 

"بحق أقول لكم: إن الزرع ينبت في السهل، ولا ينبت في الصفا، وكذك الحكمة تعمر في قلب المتواضع، ولا تعمر في قلب المتكبر الجبّار. ألم تعلموا أنه من شمخ برأسه إلى أسقف شجه، ومن خفض برأسه عنه استظل تحته وأكنّه، وكذلك من لم يتواضع لله حفضه، ومن تواضع لله رفعه، إنه ليس على كل حال يصلح العسل في الزقاق، وكذلك القلوب ليس على كل حال تعمر الحكمة فيها، أن الزوقَّ ما لم ينخرق أو يقحل أو يتفل فسوف يكون للعسل وعاءً. وكذلك القلوب، ما لم تخرقها الشهوات ويدنسها الطمع ويقصيها النعيم، فسوف تكون أوعية للحكمة ".


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع