بجهادنا جميعاً ننتصر نور روح الله | أفخرُ بأنّي واحدٌ منهم* مع الخامنئيّ | أيّها التعبويّون: فلتعرفوا قدر أنفسكم* بماذا تدعو لإمام زمانك عجل الله تعالى فرجه الشريف؟ فقه الولي | من أحكام فقه الأجنّة أخلاقنا | العُجْب داء قاتل* إلى كل القلوب: شهداءٌ أباً عن جدّ* يوم الشهيد| أحياءٌ بمآثرهم شتلة | نصف مليون شجرة زيتون... في الهرمل رياضة | تحلَّ بروحٍ رياضيّة

أدب ولغة


د. علي ضاهر جعفر

* من فقه اللغة
- لا يُقالُ للبخيل (شحيحٌ)، إلّا إذا كانَ مع بُخلِهِ حريصاً.

- لا يُقال لِلماء المِلحِ (أُجاج)، إلّا إذا كان مع ملوحته مُرّاً.

* أخطاء شائعة
مائة ومئة: الخطأ كتابة العدد 100 بزيادة الألف بعد الميم (مائة)، بل الصحيح كتابته من دونها (مئة)، ومَرَدُّ هذا الخطأ الشّائع إلى زيادة الألف في الكلمة قبل تنقيط القرآن الكريم، تمييزاً بين كلمتَيّ (مئة) و(فئة) لأنَّهما كانتا تتّفقان في الرَّسْم، ثمّ بقيت الألف في الكلمة في الكتابة القرآنيّة حصراً، مع عدم المدّ بها عند القراءة والتلاوة.

* من أعلام الأدب واللّغة
سيبويه (ت 180هـ): هو عمرو بن عثمان بن قنبر، فارسيّ الأصل، يتألّف اسمه من جزءين، معناهما معاً بالعربيّة رائحة التّفّاح. أخذ النّحو عن الخليل بن أحمد الفراهيدي، وهو إمام مدرسة البصرة في النّحو، وله مع الكسائيّ مناظرات، وكتابه "الكتاب" أهمّ كتب النّحو العربيّ.

* قرآنيّات
بالرّغم من أنَّ موسيقى القرآن ناشئة من مجموعة من العناوين، منها السجع، والتوازن والتوازي، والجناس، وتناغم الحروف، والتكرار، وغيرها من العناوين؛ إلّا أنَّ بعض آياته تُطابق بعض أوزان الشّعر العربيّ، منها قوله عزَّ وجلَّ: ﴿إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ﴾ (الكوثر: 1) التي تطابق وزن البحر المتدارك مع استخدام جوازاته (فعْلن فعْلن فعْلن فعْلن).

* أمثال سائرة
"أُكِلْتُ يومَ أُكِلَ الثَّورُ الأبيض"

هو مثلٌ يشير إلى أنَّ العدوّ لا يقدر على الجماعة، وأنَّ نتيجةَ الفُرقة وارتضاء فتك العدوّ بأخ أو صديقٍ الفتكُ بمن ارتضى هذا الفعل. وقصّته تتلخّص بمكيدة الأسد الّذي لم يقدر على ثيران ثلاثة: أسْودَ وأحْمرَ وأبيضَ؛ فأقنع الأسْود بالتّخلّص من الثّور الأبيض لِلونه الّذي يحفّز الصيّاد ويثير انتباهه، ولِأكلِهِ المرعى، ثمّ أقنع الأسْود لاحقاً بالتخلّص من الثور الأحْمر، لكون المرعى لواحدٍ أفضل منه لاثنين، ثمَّ جاء ثالثةً لأكل الثور الأسود الّذي صاح: "أكِلتُ يوم أُكِلَ الثّور الأبيض".

* من أجمل ما قيل في...
الكرم: وصفُ الإمامِ السَّجَّادِ عليٍّ بنِ الحسينِ عليهما السلام على لسانِ الفرزدقِ (ت 110هـ):

"ما قالَ (لا) قَطُّ إِلَّا في تَشَهُّدِهِ
لولا التَشَهُّدُ كانَتْ لاؤهُ (نَعَمُ)"

* ثنائيّات
فرهاد/شيرين: هي الثنائيّة التي تُذكر في الأدب الفارسيّ، وتشير إلى ثنائيّة العاشق/المعشوقة الّتي لها نظائرها في الأدبَيْن العربيّ والعالميّ، بل وفي أساطير الأمم أيضاً. وقد استخدم الإمام الخمينيّ قدس سره هذه الثنائيّة في أشعاره العرفانيّة.

* عامّيّ أصله فصيح
قدّام: تُستخدَمُ هذه المفردة بمعنى الأمام، وهي اسم مكان فصيح الأصل، راج في اللغة المحكيّة، ويظنّه بعض النّاس ذا أصل عامّيّ.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع