مع الإمام الخامنئي: القرآن منهاج حياة (*) أخلاقنا: الزواج سكــن واطمئنان (*) إضاءات فكرية: أساس التنمية الاقتصاديّة(*) تسابيح جراح: إنّكَ بأعيُننا أكبر "انقلاب" للإنفلونزا منذ 130 عاماً حلم الأنبياء مثال العلم والأخلاق أول الكلام: إنّي صائم مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن

مع القرّاء: قم يا حسين

طارق إدريس
 

  فقْدُ   الأحِبّة   كَلْمُ    نفسٍ   عابرٌ         لكن    رحيلك   يستَجِدُّ   حُضُورا
  من  قال أن  الدّمعَ  يُعذِر   قاعداً    أولست   قد     أبكيتنا     لنثورا
  لهفي عليك  مسافراً  فوق   القنا    والجسمَ ينْأى في الهجير حسيرا
  قم يا حسينُ  فقد أتى وقتُ الوغى    وانفض غبار  اللّحد  والدّيْجورا
  قم علّمِ  الأغرارَ  حربَ   الُمعتدي   بصَّرهم     الإقدام     والتّحريرا
  درَّب  شبابَ الحق ِّ حتى  يُصبحوا    أُسْد الشَّري حيثُ الغمام نسورا
  فعسى إذا انْبلجت رُجولة عزمهم    سَمَقت شكيمتُهم تنزعزعُ  بورا
  مولاي َ لو   تُلقي  عليهِم   نظرةً   كيفَ  الجِهادُ  بِهِم   تألْقَ   نورا
  سَتَرى  رجالاً  يا  إمامُ  سيوفهم    داوود  يصنعُها   تفلُّ   صُخورا
  برَقتْ   لوقعتِهم    ودوّى   عالياً   بين  الهِضاب  ِ صليلُها   تكبيرا
  وأبت ْ مبياً   في   الغُمود   بَطالةً    فيما   يَمدُّ   الكافرون   جذورا
  في أرضِ طُهْرٍ قد عتَوْا  وأنوفُهم    شَمخوا بها  يتبجّحونَ  غرورا
  فإذا  دعى  الدَّاعي  ليومِ   كريهةٍ   أبصارُهم  زاَغَتْ  هناكَ   ثبورا
  سيُفاجِىء الأعداءَ حتْفُ  جنودِهمِ   حيث اللِّقا،    وسيعلمون  نَكيرا
  ويقول   واحِدُهُم    يعّضُ     بنانَهُ   من بعدِما بالأمْسِ عاش كَفورا
  "يا ليتني  قد  كنتُ   قبلَ    لقائِهِم    كتُرابِ   قَفْرٍ  لا   أَعَدُّ   خَفيرا"
  أمّا    الذين  استيْقنوا  حقّاً    غداً   وقتَ  التَلاحُم ِ أجرُهم  مَنْظورا
  من ربَّهم  شربوا بُعيْد   رُجوعِهم    خَمْرَ انتِصارهِم الجليلِ طهورا
  وجزاهُمُ  المولى    بِما    صبَروا    على كَبدِ المعارِكِ جنَّةً وحريرا
  سيجيب إن سئل الفتى عن حالِهم    قيلاً    خليقاً    بالأُباةِ    جديرا
  "إنِّي  أراهُم   سادةً   في    جنّةٍ    وأراكَ فيهِم   يا حُسينُ  أميرا"


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع