مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن الإمام المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف: الوعدُ الإلهيّ  أخلاقنا: النسل الصالح: رعاية وصيانة أمّهات مفقودي الأثر: عيدنــــا بعودتكم (1) الإمام الخامنئي دام ظله: تعلّمتُ من أمّي(*) احذر عدوك: العدوّ والفضاء الافتراضيّ(1)  اللقاح لا يغني عن الكمامة السيّاح الإسرائيليّون يفعلونها مجدّداً تطبيق "معاً" لتتبّع المخالطين 

ما لكم لا تبكون‏

في أيام الذكرى تنبعث شجون المحبّين حاملة معها آهات الأزمان، وآلام الأحزان. فمهما كانت الذكرى سعيدة يعود الفكر إلى بيت الأحزان ومهما كانت المناسبة مفرحة ترجع العقول إلى بئر الأحزان، وأيما كانت البشرى فإن القلب يبقى شارداً حيث الهائم في الوديان.
وكأن مذهبنا يختصر أحزان الكون منذ آدم حتى هذه الأيام، وكأنّ تراثنا يريد منّا أن نبقى مقيمين لمجالس العزاء.
نعم هكذا يحكي واقع الإنسان منذ أن وجد على هذه الأرض.
ومن لا يبكي فهو يخالف حقيقة الواقع ويهرب منه إلى الجهل والغفلة.
فالبكاء ليس مطلباً سلوكياً يطهّر القلوب فقط وإنما ينطلق من معرفة سر العالم، حيث السر المستودع فيها.
فلغير مصيبة الزهراء لا تبكوا على أحد.
                                                                                                                                                                                                                                                       والسلام‏

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع