نور روح الله: مــن آداب التسبيحـات(*) مع الخامنئيّ: الإمام عليّ: ذروة الكمـال (*) أخلاقنا: المنافق مخادعٌ نفسه(*) مناسبة: رحمة الشهر الأصبّ عمـاد: 25 عاماً عملنا معاً عقائدنا: ما هو البداء؟ مفاتيح الحياة: آداب بناء الدار(*) قصة: لحظة لا تُنسى! مع الإمام الخامنئيّ: تقدّم النساء ببركة الزهراء (*) مع إمام زماننا: هل يعيش الإنسان قــرونــاً؟ (1)(*)

وصايا الأطهار: يا أبا ذر، قرّة عيني الصلاة

 


من وصيّة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم لأبي ذرّ الغفاريّ:

"يا أبا ذرّ، إنّ الله إذا أراد بعبدٍ خيراً جعل الذنوب بين عينيه ممثّلةً.

يا أبا ذرّ، لا تنظر إلى صِغر الخطيئة، ولكن انظر إلى من عصيت.

يا أبا ذرّ، إنّ نفس المؤمن أشدّ تقلّباً وخيفةً من العصفور حين يقذف به في شرك.

يا أبا ذرّ، من وافق قولُه فعلَه فذاك الذي أصاب حظَّه، ومن خالف قوله فعله فذلك المرء إنّما يوبّخ نفسه.

يا أبا ذرّ، إنّ الرجل ليُحرم الرزق بالذنب يصيبه.

يا أبا ذرّ، إنّك إذا طلبت شيئاً من الآخرة واتّبعته تيسّر لك، وإذا رأيت شيئاً من أمر الدنيا واتّبعته عسّر عليك، فإنّك على حال خشيته.

يا أبا ذرّ، لا تنطق فيما لا يعنيك فإنّك لست منه في شيء، واحرز لسانك كما تحرز رزقك.

يا أبا ذر، إنّ الله جلّ ثناؤه ليدخل قوماً الجنّة فيعطيهم حتّى تنتهي أمانيهم، وفوقهم قوم في الدرجات العلى، فإذا نظروا إليهم عرفوهم فيقولون: ربّنا، إخواننا كنّا معهم في الدنيا، فبم فضّلتهم علينا؟ فيقال: هيهات، إنّهم كانوا يجوعون حين تشبعون، ويظمؤون حين تروون، ويقومون حين تنامون، ويشخصون حين تخفضون.

يا أبا ذر، إنّ الله تعالى جعل قرّة عيني في الصلاة وحبّبها إليّ كما حبّب إلى الجائع الطعام، وإلى الظمآن الماء، فإنّ الجائع إذا أكل الطعام شبع، وإذا شرب الماء روي، وأنا لا أشبع من الصلاة"(1).

1.الشيخ الطوسي، الأمالي، ص 528.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع