مع الإمام الخامنئي: الرسول مظهر الوحدة الإسلاميّة(*)  نور روح اللّه: آداب القراءة في الصلاة مع إمام زماننا: وظائف المنتظرين(4)(*) قرآنيات: تفسير سورة الماعون (1)(*)  أخلاقنا: الأسرة والحاجة المعنويّة(*) تعزية عليّ بن الحسين عليه السلام والتكافل الاجتماعيّ التربية الروحيّة في دعاء مكارم الأخلاق الحياة السياسيّة للإمام السجّاد عليه السلام في فكر الإمام الخامنئي دام ظله أول الكلام: شوقٌ إلى الحسين عليه السلام

شعر: حُرّاً عبر الزمان


ديب محمد قطايا


مهداة إلى روح الشهيد السيد هادي حسن نصر الله (رحمه الله)
هادي، أنت نجمٌ منه نستنيرُ
درب جهادٍ سطر ملاحم الأمجاد
وتاجٌ فوق الأنام مشهودٌ
أوضح مسيرة الأجداد
وطيبٌ يفوحُ وقت صلاتي
أريجاً في الجبال والبوادي
فالعزّ منكم عرفناه والجود
من أهل الكرام خير العباد
أنتمُ الحياة فبكم نحيا أعزاء
بقتال اليهود الألداد
أبطال المقاومة بخٍ لكم
فعدوكم بات في الأصفاد
بحسام هزّ صهيون
وحطّم عرشَ الإلحاد
حدّه شهابٌ ثاقبٌ
وغمدُهُ عرين الآساد
فالإسلامُ بكم تخلّدَ
حُراً عبر الزمان والأحفاد
وبالرفيع الأشمّ صُنعَ النصرُ
فهادي وأخوانُه في الأشهادِ
فحنّط يراعُهُ المقاومة أمانةً 
بنجيع الدمِ، بدل المِدادِ
وذا الوفاءُ يُعطي دروساً
أيقظَ الضمائ من السهاد
فليس غريباً فعله هذا
فوالده عالمٌ مخلصٌ بالجهاد
وقائدٌ شجاعٌ لغير الله ما سجدَ
أرعبَ قلوب الأوغادِ
فعَجَزَ المنافقون لبأسِهِ
وعمّت حكمتُه أرجاء البلاد
سنبقى على العهدِ أوفياءٌ
ونظلّ لليهودِ بالمرصادِ
ومتى الواجبُ للجهاد دعانا
نقولُ لبّيكَ يا أبا هادي

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع