مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

بأقلامكم: فجر الحياة: هو حرفُ تكوين الوجود وباؤهُ


(بمناسبة ذكرى المبعث النبويّ الشريف)
فجرُ الحياة وفي بزوغه موعدُ
والرّحمةُ الكبرى بفيضه تولدُ

رقصَتْ بمولده النجومُ تلألؤاً
والدهرُ صلّى والكواكبُ تُنشِدُ

يا زرعَ إبراهيمَ يا لبّ الحجا
يا دعوةَ الرُّسل الكرام تَهجّدُ

يا مُخرجَ الأشباح من ظُلَمِ الدُّجى
يا محييَ الأرواح إنْ تمسحْ يدُ

ومتمّمَ الإنعام ديناً كاملاً
ومحطّمَ الأصنام حيث تُمجّدُ

شقّت يداكَ صراط نورٍ باسقٍ
والدّربُ بالحبّ الرؤوف يُعبَّدُ

فيداكَ ما صنعَ الإلهُ بعينهِ
قدماكَ ما داست فذاكَ المسجدُ

لمّا تجلّت رحمةُ الله على
أرض الرّسالة والقلوبُ توَحُّدُ

فتَحت جنانٌ في الذُّرى أبوابَها
هيهاتَ بابٌ بعد حبّكَ يُوصَدُ

منْ رام قلبَ المصطفى هو آمنٌ
والضّدُّ مِن عرش الرّحيم مشرَّدُ

فجرُ الحياة وشمسُها وبدورها
والكوكبُ الدّريُّ أنتَ الفرقدُ

وهواؤها ونسيمها ونعيمها
والماء –إنْ تصدى القلوبُ- المورِدُ

أين الحياةُ حقيقةً وزلالُها
يدعو إليها عازمٌ ومسدّدُ

والنجمُ يهدي لا يُفتّرُ برقهُ
في كلّ قلبٍ ذي بصيرةٍ مرصدُ

هذا الجواب من السماء ورحمةٌ
"ولقد بعثنا" والرّسول محمّدُ

في نهج أحمدَ تستوي أسفارُنا
وعروجنا من زيت حبّه يُوقَدُ

يستنزلُ القرآن من نبع النُّهى
لهداية الإنسان قلبُهُ يرفدُ

شمل الأُلى حلمٌ عظيمٌ قادَهمْ
نحو الكمال وليس قهراً يُرشدُ

بالحُلْم قام نبيُّنا وبحكمةٍ
ذبح الأناسي خلقُهُ فاستُشهدوا

توبوا إلى الله الرحيم بحبّهِ
قولوا محمّدَ دون ريبٍ تهتدوا

فمحمّدٌ عين العوالم عينهُ
والعين في عين العليم محمّدُ

هو حرفُ تكوين الوجود وباؤهُ
وختامهُ المسك التليدُ محمّدُ


الشيخ علي حمادي

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع