مع الإمام الخامنئي: القرآن منهاج حياة (*) أخلاقنا: الزواج سكــن واطمئنان (*) إضاءات فكرية: أساس التنمية الاقتصاديّة(*) تسابيح جراح: إنّكَ بأعيُننا أكبر "انقلاب" للإنفلونزا منذ 130 عاماً حلم الأنبياء مثال العلم والأخلاق أول الكلام: إنّي صائم مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن

أحاديث النور: أدب الولد مع والديه

1- برّ الوالدين وعدم عقوقهما:
● عن أبي عبد الله عليه السلام قال: "إن رجلاً أتى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فقال: أوصني.. قال: لا تشرك بالله شيئاً وإن أُحرقت بالنار وعذّبت إلا وقلبك مطمئن بالإيمان، ووالديك فأطعهما وبرّهما حيِّين كانا أو ميِّتين وإن أمراك أن تخرج من أهلك ومالك فأخرج فإن ذلك من الإيمان".
● عن أبي جعفر عليه السلام قال: "ثلاث لم يجعل الله لأحد فيهن رخصة: أداء الأمانة إلى البرِّ والفاجر والوفاء بالعهد للبرِّ والفاجر وبرّ الوالدين برَّين كانا أو فاجرين".
● عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: "إيّاكم وعقوق الوالدين فإن ريح الجنة يوجد من مسيرة ألف عام ولا يجدها عاقّ...".
● عن الإمام الصادق عليه السلام قال: "إذا كان يوم القيامة كشف غطاء من أغطية الجنة فوجد ريحها من كان له روح من مسيرة خمسمائة عام إلا صنف واحد.
قلت (الراوي): من هم. قال عليه السلام: العاق لوالديه..
".

2- الدعاء والمداراة بهما:
● عن معمَّر بن خلاَّد قال: "قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام: أدعو لوالديَّ إذا كانا لا يعرفان الحق؟ قال: أدعُ لهما وتصدّق عنهما وإن كانا حيَّين لا يعرفان الحق فدارهما فإن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: إن الله بعثني بالرحمة لا بالعقوق".

3- حسن صحبتهما:

● عن أبي ولاّد الحنَّاط: سألت أبا عبد الله عليه السلام عن قول الله عزّ وجل: ﴿وبالوالدين إحساناً ما هذا الإحسان؟
فقال: "الإحسان أن تحسن صحبتهما وأن لا تكلّفهما أن يسألاك شيئاً ممَّا يحتاجان إليه وإن كانا مستغنيين".

4- خفض الجناح لهما:
● عن الإمام الصادق عليه السلام في قوله الله تعالى: ﴿واخفض لهما جناح الذلّ من الرحمة قال: "لا تملأ عينيك من النظر إليهما إلا برحمة ورقّة ولا ترفع صوتك فوق أصواتهما ولا يدك فوق أيديهما ولا تقدّم قدَّامهما".
● عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: "وحق الوالد على ولده أن لا يسميه باسمه ولا يمشي بين يديه ولا يجلس أمامه...".

5- إعانتهما حال الكبر:
● عن إبراهيم بن شعيب قال: سألت الإمام الصادق عليه السلام: إن أبي قد كبر جداً وضعف فنحن نحمله إذا أراد الحاجة فقال الصادق عليه السلام: إن استطعت أن تلي منه فافعل ولقمه بيدك فإنه جُنَّة لك غداً...".

6- برّ الوالدة:
● ورد في الحديث أن رجلاً أتى النبي فقال له: يا رسول الله من أبرّ؟ قال: أمك، قال: ثمَّ مَنْ؟ قال: أمك، قال: ثمَّ مَنْ؟ قال: أمك، قال: ثمَّ مَنْ؟ قال: أباك...".
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع