مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

بأقلامكم: حكاية رجال صدقوا


مهداة إلى سماحة الأمين العام السيّد حسن نصر الله (حفظه الله)

اسمعوا حكايتي الجنوبيّة
أصحاب الضمير المتجمِّد
حكايتي ليست بوشوشةٍ لينام الصّغار
حكايتي صراخٌ لينهض الكبار
من سُباتٍ بات مؤبّد

حكايتي للعالم أرويها
عن أمٍّ سرير طفلها الخالي تتفقدُ
وعن فلاّحٍ بمنجله سنابل النّصر يحصدُ

حكايتي تهدي السّلام

لطفلٍ، لشيخٍ، رسم النّصر على وجهه المجعّد
رجالنا هم رجال
صدقوا وعْداً فاستشهدوا
كيف لا...؟!
ومعهم سيف عليّ ذو الفقار
وجدُّ الأئمةِ محمّدُ

أنت أيّها الأحمقُ المتمرّدُ
جنوبنا باقٍ رافع الرّأس ممجّد
لا تُنكر نصرنا

هذي بساتيني وحقولي بالحقِ تشهدُ
وجُندكَ المهزوم...
على دبّاباته ممدّد

يا أنذال العصر اعلموا
أنّنا شعبٌ حرٌّ

فينا روح عصفور الجنوب المغرّد
الصبرُ والعزمُ فينا أبداً مخلّدُ
فنحنُ لا نطلق الأقاويل
نحن صدقاً نعِدُ
أقاويلنا حقائق تاريخنا تفقدوا
البارحة واليوم وصارمٌ هو الغدُ

زينب حسن مسلماني
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع