فقه الوليّ: من أحكام السفر ومستجدّاته.. أسرتي: طباع الزوجين: هـــل تتــغيّـــر؟ مجتمع: ترشيد الاسـتهلاك: ضرورة وليس ترفاً آخر الكلام: ليست كذبة!! تجربتي مع كورونا التعلُّم عن بُعد: هل ينجح الأهل؟ كوفيد- 19 وآثاره النفسيّـــــــة هل كورونا.. كذبة؟ (حوار مع مختصَّين من وزارة الصحّة) توجيهات اجتماعيّة وأسريّة في ظـــلّ كورونا مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*)

نصوص تراثية: لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ


السيّد رضيّ الدين ابن طاووس


اعلم يا ولدي محمّد علّمك الله جلّ جلاله ما أنت محتاج إلى تعليمه مما يزيدك من تعظيمه وتكريمه، أنّ الدخول مع الولاة لو كان شيئاً يزيد المسلم في شرف دنياه، كنتُ قد عمّرت لك من الشرف بالدخول معهم والقبول منهم نهايات المأمول، ولكنّه خلاف ما كان عليه سَلَفُك، وعارٌ على من دخل فيه، ونقصٌ لا يبلُغُ وصفي إليه.

*الحقّ سبيل واضح واحد
ومتى رأيت من أهل عقيدتك وعقيدة آبائك الطاهرين مَن تعتقد له شرفاً بولاية ومعونة أحدٍ من الظالمين، فينبغي أن تعرف أنّه مسكين مريض العقل سقيم الدين، يحتاج إلى مَن يحمله إلى البِيمارستان (دار المرضى)، ويعالجه تارةً بالإحسان وتارةً بالهوان، حتّى يفيق من سَكرته ويعرف قدر مصيبته. فالحقّ سبيل واضح واحد قد دلّ القرآن وجدّك محمّد صلى الله عليه وآله وسلم إليه، ومن خرج عنه فإلى غضب الله جلّ جلاله إليه، ومن خرج عنه فإلى غضب الله جلّ جلاله وسخطه وهوانه ونيرانه، والفضيحة العظمى إذا قدم عليه. ولقد وجدتُ الأبناء يتعصّبون للآباء في اعتقاد الباطل، حتّى تعصّبوا لهم في عبادة الأصنام، وقتلوا نفوسهم وعرضوا لها للاصطدام، فعلامَ لا يتعصّب أبناء القوم المسعودين في الدنيا والدين، ويحفظون سبيل آبائهم الطاهرين، ويمضون عليه قدماً بغير تهوين، ولو خاطروا في ذلك بالدنيا كلّها كان مقدارها عند العارفين مقداراً هيّناً.

*أقرب إلى سيّد الأنبياء
وما أقبح ما يأتي أحد من ذريّة سيّد الأنبياء في يوم الجزاء، ويكون الغرباء أقرب إلى جدّه محمّد صلى الله عليه وآله وسلم منه، والعوام قد أقبل عليهم وهو معرض عنه، والغلمان له قد صاروا ملوكاً بالطاعة، والأبناء له قد صاروا مضحكة للشيطان بالإضاعة، وقد نادى بينهم المنادي وهم يسمعون ﴿لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ (الصافات: 61).

*بأيّ عين أنظر إلى جدّك؟
واعلم يا ولدي محمّد حفظ الله جلّ جلاله عليك دينك ودنياك وكمّل يقينك وتولّاك، أنه لو كان قد عرض لي عمري كلّه مرض الجنون أو البرص والجذام، كان أسهل من الابتلاء بولايات أُشوّه بها بياض وجوه الإسلام، وأهدم بها شيئاً ممّا بناه الأنبياء وجدّك محمّد صلى الله عليه وآله وسلم، وأكون عاراً عليه، وأشمت أعداء دينه بإساءة سمعتي وسمعته والمساعدة عليه، ويقولون أو يتوهّمون أنه لولا أنّ دين جدّنا محمّد صلى الله عليه وآله وسلم كان على هذه الصفات من الولايات، وما يشتمل عليه من الهزل واللعب والمجاهرة بالمحرّمات، وإلّا ما كان فلان ولده المظهر لناموس الدين قد دخل مع الولاة، وسلك سبيلهم في التهوين بمراسم جدّه وآبائه الماضين وفرح بالعكس عليه وأن ينسب سوء السريرة إليه. فكيف تكون مصيبتي وندامتي عند سكرات الموت؟ وكيف كانت تكون مواقفتي ومحاسبتي وجهالتي وذلّتي يوم الحساب؟ وبأيّ عين كنتُ أنظر إلى جدّك محمّد صلى الله عليه وآله وسلم والسلف الأبرار؟ وبأيّ وجه كنتُ ألقاهم وقد كنتُ عليهم من أعظم العار؟

*القتل المعجّل أهون
ولو رحموني مثلاً يوم الحساب وشفعوا في تخليصي من العقاب، كنتُ قد بذلت وجوههم الشريفة المصونة بالسؤال لكلّ من أظلمه بالولايات في أن يستوهبوا لي تلك الظلامات. وما كان جزاء جدّك محمّد صلى الله عليه وآله وسلم منّي على هدايته ونبوّته وشفاعته وإحسانه أن أُصغّر من شأنه، وأن أشرع في هدم بنيانه، وأن أخجله وأنا ولده بالردّ لمقدّس قرآنه وتقبيح ذكر مرسله وسلطانه.

القتل المعجّل أي ولدي محمّد أسهل من ذلك وأجمل، وتلك الأمراض من البرص والجذام والجنون إن ينقضي بالموت فيهون، ويكون الثواب منها والعوض عنها قرّة للعيون وصحبة ملوك الآخرة، والولايات الباقية الباهرة، ولبس خلع رضاء جبّار الجبابرة، وطيب لقاء سلفك من العترة الطاهرة إذا اجتمع الأوّلون والآخرون، وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.


(*) كشف المحجّة لثمرة المهجة، السيّد رضيّ الدين ابن طاووس.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع