نور روح الله: سـورة التوحيـد: بشارة آخر الزمـان مع إمام زماننا: القضـاء فـي المدينـة المهدويّـة (*) كيف نربّي جيلاً ولائيّاً؟ من ولايتهم عليهم السلام: التوسّل بهم من ولايتهم عليهم السلام: اتّباعهم الجيوش الإلكترونيّة.. ساحة حربٍ من نوعٍ آخر حول العالم آخر الكلام: يكفي ظلّه مع الإمام الخامنئي: الجهاد في حياة الإمام السجاد عليه السلام مع إمام زماننا: كمال العقل في الحكومـة المهــدويّة (*)

قراءة في كتاب: موسوعة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف بين يديك


فاطمة شوربا


تكاد موسوعة الإمام المهدي للسيد محمد الصدر تعتبر الموسوعة الفريدة التي عرضت لموضوعة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف بالبحث والتحليل من جوانبها كافة، بدءاً من عصر الغيبة الصغرى مروراً بالغيبة الكبرى وانتهاءً بالتاريخ لأحداث ما بعد الظهور. مضافاً إليها التوقف في البحث عند الظروف والأحداث التأريخية السابقة لعصر الغيبة الصغرى والممتدة إلى عصر الإمامين العسكريين، والتي لها تأثيرها الكبير في الأحداث التي تلتها.

وقد نوَّه بهذه الموسوعة وشهد بتفردها في هذا المجال، الشهيد السعيد السيد محمد باقر الصدر (طاب ثراه) حيث قال:
"وهي موسوعة لم يسبق لها نظير في تاريخ التصنيف الشيعي حول المهدي (عليه السلام)، في إحاطتها وشمولها لقضية الإمام المنتظر من كل جوانبها، وفيها من سعة الأفق وطول النفس العلمي واستقبال الكثير من النكات واللفتات ما يعبر عن الجهود الجليلة التي بذلها المؤلف في إنجاز هذه الموسوعة الفريدة".

وقد جاءت هذه الموسوعة في ثلاثة مجلدات على الشكل التالي:
1 ـ تاريخ الغيبة الصغرى: حيث عرض فيها المؤلف لتاريخ كل من الإمامين علي الهادي والحسن العسكري، ومن ثم لتأريخ الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف في حياة أبيه، بعدها انتقل إلى بحث موضوع الغيبة الصغرى، فأرَّخ لها وحدد مدتها الزمنية، ليعرض بعدها للتأريخ العام لهذه الفترة، من السفراء، إلى الخلفاء، إلى الأجواء العامة التي عاشتها الأمة في تلك الفترة.
بعد ذلك تحدث المؤلف عن الاتجاهات العامة في فترة الغيبة الصغرى، وهذه تمثلت في الاتجاه العام لكل من الإمام المهدي، الشعب والموالي، السفراء، والدولة.
بعدها عرض للكلام عن السفارة والسفراء الأربعة مترجماً لحياة كل منهم، ليعرض بعدها للكلام عن السفارات المزورة عن المهدي عجل الله فرجه الشريف.
وانتقل في نهاية المطاف للكلام عن حياة الإمام المهدي الخاصة، ومقابلته للآخرين وتصرفه في الأمور المالية، وحلَّه للمشكلات العامة والخاصة، وتعيينه لوكلاء متعددين غير السفراء الأربعة، ومن ثم إعلانه عن انتهاء السفارة وبدء عصر الغيبة الكبرى.

2 ـ تأريخ الغيبة الكبرى: وينقسم البحث فيه إلى ثلاثة أقسام:
القسم الأول: في تأصريخ شخص الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف خلال فترة الغيبة الكبرى وما يتصف به من خصائص وصفات.
القسم الثاني: يعرض للحوادث والصفات التي تكون للإنسانية، عامة وللمجتمع المسلم خاصة، بحسب ما ورد في الأخبار، وتقتضيه القواعد العامة.
القسم الثالث: يفرد فيه المؤلف البحث في علائم الظهور الواردة في الأخبار في محاولة منه لفهمها فهماً واعياً ومنظماً.

3 ـ تأريخ ما بعد الظهور: وقد جاءت أبحاثه في ثلاثة أقسام:
القسم الأول: في إرهاصات ومقدمات الظهور، بما فيها من أسس عامة وظواهر خاصة، ويشتمل على بابين تندرج تحتهما عدة عناوين.
القسم الثاني: يعرض لحوادث الظهور وإقامة الدولة العالمية، إلى حين وفاة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف، وتندرج فيه عدة أبواب يشتمل كل باب منها على عدة فصول.
القسم الثالث: يعرض فيه المؤلف للكلام عن العالم بعد وفاة الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف وللقيادة والدولة الحاكمة بعده وصفاتهما. وللخصائص العامة لهما وللمجتمع، ومن ثم يعرض للكلام عن نهاية البشرية وقيام الساعة.
كتاب في غاية الأهمية، من جهة شموليته واستيعابه لكل الجوانب والمحطات الرئيسية المتعرضة لهذا الموضوع أولاً، ومن جهة تحليلاته الدقيقة وأبحاثه الوافرة الخصبة ثانياً.
تقع الموسوعة في 890 صفحة من القطع الكبير، صادرة عن دار التعارف للمطبوعات.

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع