منبر القادة: المنافقون مرضى القلوب مناسبة: أيّار ٢٠٠٠م: أيّامٌ لا تُنسى مناسبة: السيّد "ذو الفقار".. سيفك لن يُغمد آخر الكلام: سأقول لأحفادي... أوّل الكلام: الكيان العنصريّ "الكيان المؤقّت" وانهيار الداخل "بنو إسرائيل" بيــن التيـه والزوال مع الإمام الخامنئي: القرآن.. كتاب أُنسٍ وهداية نور روح الله: الرّحمة من تجليات البسملة مع إمام زماننا: أيّام الفرج السعيدة(*)

بأقلامكم: إليك أيها الشهيد


علي عبدالله كريم

يا أيها المسجى ببُردة الخلد... أمخر عباب السيل... وأنثر شذا العنبر..
أهدي للمجد لحناً.. وللخلد مجداً.. وللأجيال أنشودة الزمن..
مردداً ترانيم الجهاد، على أوتار ربى عاملة..
ناسجاً عشق الشهادة، غارفاً من بحر الفداء
كل التراب امتشق دمك.. كل الطير سبح معك.. كل الصخر انحنى لجبينك الوضاء..
كل التلال كل الوديان أذّنت "حي على الجهاد".
يا صانع النصر كل النصر.. من قبلك أي نصرٍ يتغنون به.. أي عزٍ يشدون إليه..
أين هم من العباس والراغب.. أين هم من الخميني الشاهد..
أين هم من كربلاء الحسينِ لتُصنع أمجادهم.
بل أنت يا حاملاً جرح الحسين، كف العباس، وصرخة زينب.
يا بلسم الجرح الدامي.. يا عبرة التاريخ الآتي..
ها شعاع عينيك سكن لنا.. ها قبس نورك ستلية فؤادنا..
ها نور وجهك معبراً إلى الفلاح، إلى الكفاح..
إلى سوح لها من قبضاتك غرسة عزٍ..
من زنادك طلقة نصرٍ..
ومن ضرباتك ضربة الكرار..
لتحيل الجيش الأسطورة أشلاء..
لتُفجّر في أنصارية بركاناً، له في القدس أصداء.
بوركت أيها الشاهد الشهيد..
بوركت تجتاز الروابي، والأقصى قبلة جهادك..
بوركت تزرع الرايات لتصدح في المدى.. لتصرخ ويرتد الصدى..
ومعك لك الحسنيين، كل الخمينيين، كل الشهداء..
لبيك يا حزب الله..
لبيك يا نصر الله..

 

أضيف في: | عدد المشاهدات: