منبر القادة: المنافقون مرضى القلوب مناسبة: أيّار ٢٠٠٠م: أيّامٌ لا تُنسى مناسبة: السيّد "ذو الفقار".. سيفك لن يُغمد آخر الكلام: سأقول لأحفادي... أوّل الكلام: الكيان العنصريّ "الكيان المؤقّت" وانهيار الداخل "بنو إسرائيل" بيــن التيـه والزوال مع الإمام الخامنئي: القرآن.. كتاب أُنسٍ وهداية نور روح الله: الرّحمة من تجليات البسملة مع إمام زماننا: أيّام الفرج السعيدة(*)

عزيزي القارئ

 


ليس غريباً أن تتوالى هذه الأيام الإلهية: من الأضحى وأعمال الحج، فعيد الغدير الأغر، إلى عاشوراء الدم والشهادة دون أن يكون بينها فواصل زمنية كبيرة، فما بينها من ارتباط وثيق يفوق بكثير هذا التوالي الزماني الظاهر.

فأعمال الحج هي التجسيد الحي لكل تعاليم الإسلام الحنيف التي تسلك بالإنسان نحو التوحيد الخالص لله تعالى، ومناسكه التي هي مناسك الحياة برمتها - كما يعبر سماحة القائد (دام ظله). هي تنظيم وتدريب عملي لتأسيس الحياة التوحيدية هذه.
ومن جانب آخر فإن تمام التوحيد بل حقيقته لا تتحقق إلا من الباب الذي أمر الله تعالى به ولذا كان الحج مقدمة لتجديد البيعة للولي، وكانت الولاية كمال الدين وتمام النعمة الإلهية بنص الآية المباركة.

أما عاشوراء فكانت المثال الحي للولاية الحقة حيث فناء الولي في المشيئة الإلهية "شاء الله أن يراني قتيلاً" وفناء الأهل والأصحاب في إرادة الولي.
فطوبى لأولئك الأبرار الذي أبَّنهم سيد الشهداء عليه السلام بذلك الوسام الخالد: ﴿مِنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا﴾.
طوبى لهم وحسن مآب.
وإلى اللقاء

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع