مع الإمام الخامنئي: الممرّض.. ملاك رحمة (*) مع إمام زماننا: حتّى ظهور الشمس(1)(*) أسرتي: زوجي يحبّني.. بصمت كتابٌ... قد يغيّر حياتك أول الكلام: كيف نتصرّف في مجلس المعصية؟ مجالسنا كيف نراها؟ لا تألفوا مجالس البطّالين مجالس تحفّها الملائكة من آداب المجالس في الإسلام مع الإمام الخامنئي: بشارة الشهادة (*)

بأقلامكم: أين عزيزك يا فاطم؟

 


هي الزكيّة؛ أمّ الحسين

لم ولن تغيب شمسها في الأرواح التي تكلّلت بحبّها.

أمّاه!

كلّ عين نزفت دمع الشوق إليك، ما مصيرها؟

كلّ يد تغرف مياه صبر الانتظار

لتطفئ نيران الوصال إلى غبار نعليكِ، ما مقامها؟

لقد ضاقت صدورنا حتّى ملّ الصّبر منّا.

أقسم عليك بحقّ عطشان كربلاء

قولي لنا أين مهدينا؟

أين عزيزك يا فاطم؟

متى يظهر سبطك بنور الهدى

فينادي شيعتك بصوته الحيدريّ:

تعالوا، هنا قبر المظلومة المضحّية.

حينها نبكي، وتواسينا دموعه بفرح اللقاء؟

ما أجمل أن تنتهي هذه اللّحظات

بشهادة مباركة، لتأخذي بأيدينا

إلى جنّة الفردوس!

فنبقى تحت جناحيك يا كلّ الوجود.

سحر زين الدين

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع