مع الإمام الخامنئي: الرسول مظهر الوحدة الإسلاميّة(*)  نور روح اللّه: آداب القراءة في الصلاة مع إمام زماننا: وظائف المنتظرين(4)(*) قرآنيات: تفسير سورة الماعون (1)(*)  أخلاقنا: الأسرة والحاجة المعنويّة(*) تعزية عليّ بن الحسين عليه السلام والتكافل الاجتماعيّ التربية الروحيّة في دعاء مكارم الأخلاق الحياة السياسيّة للإمام السجّاد عليه السلام في فكر الإمام الخامنئي دام ظله أول الكلام: شوقٌ إلى الحسين عليه السلام

بأقلامكم: سر الحياة


إحسان جعفر


*ماذا أفعل؟ بماذا أنوي القيام؟ لا أدري!!
فأنا جالسة تماماً جامدة أو بالأحرى محطّمة كلياً، لا حس ولا حركة، لا طمأنينة حتّى لا ثقة بالنفس.
ما هذا العالم التعيس الذي ولدنا فيه؟ ما طينة هؤلاء البشر، ما دورهم في الحياة لست أدري. ما بتّ أعرف معنى هذا كله.
فكما ترون كلّ شيء روتيني. كل يوم نستقيظ باكراً نذهب إلى أعمالها ثمّ نعود لنستيقظ باكراً من جديد.
ألم ندرك، أنّ الله خلقنا ووضعنا في مرحلة تجربة وفرض علينا إمتحان هذه الحياة وهذه المسابقة الدنيوية.
وخلق لنا الحياة بأفراحها وأتراحها وملذّاتها ومضرّاتها لكنّه سبحانه وتعالى فرض علينا القوانين ونصّ علينا الشرائع ونحن نعلم أنّنا لسنا خالدين فيها. وما من أحدٍ يحب أحداً، لا أحد يريد الخير لأحد. سلمنا كلّ الخير ومحونا كلّ أثر للأخوة والكرامة وحس الإيمان.
فلا نذكر الموت إلاّ عندما يموت أحد. فلِمَ لا نعي سر الحياة العظيم؟ ولِمَ لا نتصالح ونتصادق ونمحو كلّ أثر للطمع ونقضي على وسوسات الشياطين ونتكاتف ونعتصم بحبل الله جميعاً ولا نتفرق إلى يوم الدين.
ألا ندرك أنّ الاتحاد قوة وأنّ الموت لقريب!..

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع