مع الإمام الخامنئي: الإمام الخمينيّ صانع التحوّلات (*) آثار الانتظار (3): الارتبــــاط بالإمام عجل الله تعالى فرجه(*) إلى كل القلوب: وصية الأمير عليه السلام: تقوى الله (2) تسابيح جراح: وصار الجرح هويّتي حكايا الشهداء: السيّد ذو الفقار عن قُرب أخلاقنا: الأسرة: مجلسُ أخلاق (2) أول الكلام: على أعتاب المعصومــة عليها السلام بقـــمّ منبر القادة: إنْ جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأ وصيّة الأمير عليه السلام: تقوى الله(1) أيام الله: ليلة القدر وليالٍ عشر

بأقلامكم: ونذرتُ عمري للرضا

 


وهنا ركعتُ بباب مكّةَ خاشعاً

ونذرتُ عمري للرّضا وجوارحي

وهنا كأنّ لكربلا ماءً جرى

تختالُ نحو النّور فيهِ مدائحي

أو باب فاطمَ في رُباه معلّقٌ

مثلَ السّما قد ردَّ روح جوانحي

فطفقتُ احتضنُ المقامَ مهلّلا

وسألتهُ: هل يا حبيب، مُسامحي؟

وبكيتُ، في طرفي صغيرٌ حائرٌ

يتّمتُ أطفال الهوى بنوائحي

يا وردَ حبّ الله يا عين السّرى

نحو الخلود بكَ استعدتُ ملامحي

صبٌ ترابيُّ السّؤال وحالتي

حيرى فهب لي رأفةً بمسابحي

والطّين يأسرني وقلبي كاظمٌ

لكن شديدُ الشّوق أصبحَ فاضحي

أهذي أم اللأواء زادت حرقتي؟

ما عادَ تنفعُ غربتي وصوائحي

سلطان عمري ليس لي إلّا الفنا

حتى أرى شمس ربّي عندما

تغفو بقبّتك الحياة مطامحي

لو أنّ لي أمر البقاء لساعةٍ

لجعلتُ مشهدَ ساعةً لمرابحي

مريم عبيد
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع