مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن الإمام المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف: الوعدُ الإلهيّ  أخلاقنا: النسل الصالح: رعاية وصيانة أمّهات مفقودي الأثر: عيدنــــا بعودتكم (1) الإمام الخامنئي دام ظله: تعلّمتُ من أمّي(*) احذر عدوك: العدوّ والفضاء الافتراضيّ(1)  اللقاح لا يغني عن الكمامة السيّاح الإسرائيليّون يفعلونها مجدّداً تطبيق "معاً" لتتبّع المخالطين 

تقرير: صندوق "تيسير" للقروض الصغيرة


تقرير: نبيلة حمزي


عندما يتّحد العطاء، يشكّل علامة فارقة في التنمية والنهوض بالمجتمع اللبنانيّ على أراضيه كافّة. وها هو العطاء يتجسّد هذه المرّة بإطلاق "صندوق تيسير" للقروض الصغيرة في المرحلة الأولى، من قِبل جمعيّة مؤسّسة جهاد البناء الإنمائيّة وجمعيّة مؤسّسة القرض الحسن، وذلك في إطار خطّة الجهاد الزراعيّ والصناعيّ التي أطلقها الأمين العام لحزب الله سماحة السيّد حسن نصر الله (حفظه الله) بعد اشتداد الأزمة المعيشيّة والاقتصاديّة والماليّة والاجتماعيّة، عبر القيام بعدد من المشاريع التي تساعد الناس على عودة الحياة الاقتصاديّة إلى مجراها الطبيعيّ.

فما هي أهداف هذا المشروع؟ وما هي مراحل الحصول على القرض؟ وعبر أيّ كفالات يتمّ؟ وتفاصيل أخرى نوضحها في هذا التحقيق.

•أهداف الصندوق
يسعى الصندوق إلى تحقيق عدد من الأهداف، ويأتي في مقدّمها مساعدة الأفراد والمؤسّسات الصغيرة والمتوسّطة في إنشاء أعمالٍ لهم وتطويرها وتنميتها، من أجل خلق فرص عمل عبر تأمين قروض ميسّرة مدروسة ومكفولة.

ويوضّح لنا المستشار الأوّل في جمعيّة مؤسّسة جهاد البناء الإنمائيّة المهندس محمّد الحاجّ أنّ اسم "صندوق تيسير" انبثق من هدفه؛ وهو تيسير أمور الناس وأحوالهم. كما ويحدّد الأهداف التفصيليّة للمشروع، وهي كالآتي:

• دعم أصحاب المصالح الصغيرة (زراعيّة، حرفيّة، مهنيّة،...) لتطوير أعمالهم عبر دراسة مدى حاجتهم إلى تمويل وتوفير قروضٍ ميسّرة.

• المساعدة في تأمين فرص عمل للناس عموماً، وللشباب خصوصاً، والحدّ من ظاهرة البطالة، والتخفيف من المعاناة المعيشيّة.

• تقديم مساعدة في إعداد دراسة جدوى القرض، ومتابعة حُسن إنفاقه وتنفيذه، مع إمكانيّة تجديده.

• تمكين الأسر الأكثر حاجة من ذوي الدخل المحدود.

• المساعدة في التنمية المحلّيّة.

•مميّزات الصندوق
للصندوق ميزات عدّة يوضّحها المدير التنفيذيّ في جمعيّة مؤسّسة القرض الحسن الحاج عادل منصور، يأتي في طليعتها اعتماد الليرة اللبنانيّة في عمليّات منح القروض وتسديدها، وخصوصاً بعد عزوف الجهات المقرضة والبنوك كافّة عن إعطاء القرض بالعملة المحليّة نظراً إلى تقلّبات سعر الصرف، وتتميّز هذه القروض بأنّها من دون فوائد، ورسومها إداريّة بسيطة تقلّ عن النفقات الفعليّة لعمليّة دراسة القرض وصرفه وتسديده.

ومن الخصائص أيضاً، الحدّ الأقصى لمدّة تسديده، وهي 60 شهراً، إذ إنّها مدّة تزيد على ضعفيَ فترة تسديد القروض العاديّة في الجمعيّة. كما أنّ فترة السماح للبدء بتسديد القروض تصل إلى 3 أشهر كحدّ أقصى، بينما فترة السماح للبدء بتسديد القروض العاديّة في الجمعيّة هي شهر واحد فقط. وفي حال لم يستطع المقترض تسديد دفعاته، يمهله القرض الحسن أشهراً عدّة ليقوم لاحقاً باللجوء إلى الكفالة لسداد الدفعات المستحقّة.

•قيمة القرض وضماناته
بالنسبة إلى قيمة القرض، يحدّد الحاج منصور أنّ أقصاها يبلغ 80 مليون ليرة لبنانيّة للشركات والتعاونيّات، و40 مليون ليرة لبنانيّة للأفراد، وهي تفوق قيمة القروض العاديّة التي تُعطى في الجمعيّة. وقد فُرزت له موازنة تُقدّر بمئة مليار ليرة لبنانيّة، مضافاً إلى مبلغ تصل قيمته إلى أكثر من 20 مليون دولار. أمّا الضمانات التي سيُعمل عليها في المرحلة الأولى، فهي ضمانتان: الأولى هي رهن كميّة من الذهب تفوق قيمة القرض؛ فإذا كان القرض بالدولار، يُعطى المقترض 70% من قيمة الذهب، أمّا إذا كان بالليرة اللبنانيّة، فيُعطى 50% من قيمته. والضمانة الثانية وجود كفيل له حساب في القرض الحسن، وهنا أمام المقترض خياران اثنان: في حال كان حساب الكفيل بالدولار، فيستطيع المقترض أن يأخذ القرض بالدولار أو بالليرة اللبنانيّة، أمّا في حال كان حساب الكفيل بالليرة اللبنانيّة، فيحصل المقترض على قرضه بالليرة اللبنانيّة، ومن الممكن أن يكون للمقترض أكثر من كفيل وأكثر من ضمانة.

وفي المرحلة الثانية، سيُعمل على توسعة مروحة الكفالات لتشمل كفالة مؤسّسات اجتماعيّة ورعائيّة تمكّن الموظّف فيها من كفالة نفسه أو غيره.

لم تندرج العقارات كالأراضي والشقق السكنيّة والمحال التجاريّة في الضمانات لهذا المشروع، فلا يليق، بحسب الحاج منصور، بمؤسّسة كالقرض الحسن هدفها خدمة الناس وصونهم أن تحرم أحداً من عقاره في حال لم يستطع المقترض تسديد دفعاته.

•الفئات المستهدفة
تُقدَّم هذه القروض حصراً لأصحاب المهن والحرف، خصوصاً الصناعيّة والزراعيّة، ويستفيد منها المواطنون اللبنانيّون، ذكوراً وإناثاً، المقيمون فوق الأراضي اللبنانيّة، ممّن يتمتّعون بالأهليّة القانونيّة. أمّا الفئات المستهدفة من هذا المشروع فهي: الفئات الشابّة (من أجل جعلهم ينخرطون في سوق العمل وتثبيتهم في أرضهم)، الجهات الأكثر حاجة، والمشاريع الأكثر إنتاجاً.

•مراحل تقديم القرض
يستطيع طالب القرض أن يتقدّم بطلبه إلى أيّ فرع من الفروع الـ31 لجمعيّة مؤسّسة القرض الحسن الموزّعة في لبنان، ويساهم هذا الطلب في إعداد دراسة جدوى للمشروع المقترح. وبعد تعبئة الطلب، تبدأ اللجان المتخصّصة في القرض الحسن بدراسة الوضع الماليّ لطالب القرض، والتحقّق من أمور عدّة عبر تحقيق ميدانيّ لمعرفة تفاصيل أكثر عن المشروع، فالهدف دائماً هو عدم توريط طالب القرض بقرض قد لا يستطيع سداده لاحقاً. وتكون الدراسة معمّقة للتأكّد من مدى إنتاجيّة المشروع وجديّة المقترض في العمل عليه.

•المواكبة في المشاريع
عن المشاريع التي يمكن أن يستفيد منها طالب القرض، يشير المهندس الحاج إلى أنّها متنوّعة بين الإنتاج الصناعيّ والزراعيّ... وصولاً إلى مجالات تحاكي التقدّم التكنولوجيّ، كالتسويق الإلكترونيّ وغيرها. ويؤكّد الحاج أنّ مؤسّسة جهاد البناء ستقف إلى جانب صاحب المشروع قبل البدء به؛ من خلال دراسة إمكاناته، لتقدّم سلسلة من الدورات التأهيليّة والتسويقيّة والإداريّة، وخلال التنفيذ ستستمرّ مؤسّسة جهاد البناء في العمل على تمكين صاحب المشروع من خلال التأهيل الفنّيّ والمهاراتيّ، مضافاً إلى المتابعة الدوريّة من قِبل اللجان المختصّة في المؤسّسة، لتقيّم كلّ مرحلة من مراحل المشروع، بهدف تذليل الصعوبات التي قد يواجهها صاحب المشروع؛ لأنّ الهدف هو نجاح المشروع واستمراريّة العمل به.

وقد ترتبط أحياناً الموافقة على المشروع بشرط الخضوع لدورات محدّدة من قِبل لجان مختصّة تدرس وتحدّد احتياجات صاحب المشروع؛ فهو فرصة يجب أن لا يهدرها المقترض. وهنا يسعى كلّ من القرض الحسن وجهاد البناء أن تكون نسبة الاطمئنان على نجاح المشروع مرتفعة، والمواكبة دائمة، للحفاظ على هذه النسبة وتطويرها. ولا بدّ من أن تُلتمس الجديّة في العمل من قِبل صاحب المشروع؛ فالمؤسّستان لا تريدان أن يقع في مشكلة، أو أن يحرم غيره من هذه الفرصة. من هنا، يشدّد الحاج منصور على أن يكون القرض آمناً للحفاظ على أموال الكفلاء ومقتنياتهم.

•جهود مباركة
بورك الجهاد الذي هو أحد أركان البناء التنمويّ، وبوركت جهود مؤسّستي جهاد البناء والقرض الحسن، وسعيهما الحثيث في مساعدة أهلنا للوصول الى الأمان الاجتماعيّ في مجتمع المقاومة.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع

Germany

Inmar Mohamad

2021-02-08 09:34:29

بوركتم وبوركت جهودكم