فقه الوليّ: من أحكام السفر ومستجدّاته.. أسرتي: طباع الزوجين: هـــل تتــغيّـــر؟ مجتمع: ترشيد الاسـتهلاك: ضرورة وليس ترفاً آخر الكلام: ليست كذبة!! تجربتي مع كورونا التعلُّم عن بُعد: هل ينجح الأهل؟ كوفيد- 19 وآثاره النفسيّـــــــة هل كورونا.. كذبة؟ (حوار مع مختصَّين من وزارة الصحّة) توجيهات اجتماعيّة وأسريّة في ظـــلّ كورونا مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*)

آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟


نهى عبد الله


في بلاد يحيطها البحر من ثلاث جهات، كان جُلّ سكانها من الصيادين والمزارعين، اكتشفوا بئراً للزيت الأسود، فاشتغلوا بوهجه وناره عن كدّ الساعد، وهمس الطمع في آذانهم، فهجروا أعمالهم، وانكبّوا يتنافسون على بيع الزيت..

ولفرط انشغالهم، لم يلاحظ أحدٌ منهم أنّ ثؤلولاً قد نبت في عنقه، نبت في أعناقهم جميعاً.

يوماً بعد يوم، أخذ الثؤلول في الانتفاخ والتورّم، حتّى بات بحجم قبضة اليد. لم يبالِ أحدٌ منهم، فهم منهمكون جدّاً مع زبائنهم الأجانب. زاد تورّم الثؤلول، فصار بحجم الرأس، ونبتت له ملامح وجه تطابق الوجه الحقيقيّ.

كان ذكيّاً، فقد تعلّم الكلام سريعاً، وأخذ يؤانس صاحبه، وشيئاً فشيئاً بات يسبقه في الكلام، ويتحدّث نيابةً عنه، والأصدقاء الأجانب يصفّقون، فقد أحبّوا الرؤوس الطفيليّة كميزةٍ خاصّةٍ بسكّان البلاد، وسمة نادرة.

لم يلاحظ أحدهم أنّ الرأس المتورّم كان يقتات على غذاء صاحبه، فقد شحبت وجوه السكّان، وهزلت، وتضاءل حجمها؛ لتصبح بحجم ثؤلول على عنق الرأس المتورّم..

بعد سنة، كانت الأورام تصول وتجول في البلاد، وتبيع وتشتري في الزيت، وتصادق الزبائن؛ لتحلّ ضيفاً طفيليّاً على أعناقٍ أخرى، في بلادٍ أخرى، يهمس الطمع لسكّانها، ويعتادون الأورام ويصادقونها، فيما هي... تأكلهم.

فما أحمق الإنسان، حين يُطبّع مع أورام!

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع

الجنوب

غيداء

2020-11-06 19:58:14

رااااائعة كتير حلو التشبيه