مع الإمام الخامنئي: الإمام الخمينيّ صانع التحوّلات (*) آثار الانتظار (3): الارتبــــاط بالإمام عجل الله تعالى فرجه(*) إلى كل القلوب: وصية الأمير عليه السلام: تقوى الله (2) تسابيح جراح: وصار الجرح هويّتي حكايا الشهداء: السيّد ذو الفقار عن قُرب أخلاقنا: الأسرة: مجلسُ أخلاق (2) أول الكلام: على أعتاب المعصومــة عليها السلام بقـــمّ منبر القادة: إنْ جَاءكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأ وصيّة الأمير عليه السلام: تقوى الله(1) أيام الله: ليلة القدر وليالٍ عشر

بأقلامكم: قصة فارس من خراسان

 

يحكى أنّه كان يا ما كان

في حاضر العصر والأوان

كان فارس من خراسان

مخلص صادق الإيمان

أبى إلّا أن ينصر كلّ مظلومٍ

فثار ضدّ الظالمين الطغاة بكلّ عزيمته

فكانت له في الحرب صولات وجولات

ففي لبنان، سطّر انتصارات تمّوز بيده

وفي العراق، أذاق الإرهابيّين مرارة الهزيمة

وفي اليمن، فجبالها ووديانها تشهد...

وفي فلسطين، كان تحرير القدس من الاحتلال جُلَّ قضيّته..

ما عرف الأعداء أنّ بشهادته قد كتب سطور بدايته

فيا قاسم، لا تخفْ ونمْ وقرّ عيناً

ولا تبالِ بغدرهم ما دام نصر الله فينا

به سنحقّق آمالك ولا شيء سيثنينا

وسنهزم جيش "إسرائيل" ونزلزل جبروت أمريكا

فلن تُهزم أمّةٌ قائدها خامنئيّ ولا يزال خمينيّ حيّاً فيها

كلّ يومٍ سيولد ألف ألف سليمانيّ، وسنواصل المسيرا..

وعداً سنصلّي في القدس، وستكون أنت حاضراً فينا.

إيمان نمر كعور

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع