مع الإمام الخامنئي: الرسول والحياة الطيّبة (*) مع إمام زماننا: عجل الله تعالى فرجه الشريف أخلاقنا: خطر الاعتياد على المعصية(*) ذكريات السيّد جواد نصر الله عن الشهيد هادي نصر الله الــغـــرب وتفكيك الأسرة(*) الفساد الغربيّ وتنميط الحياة الحياة الطيبة في ظلّ الإيمان نَمَطُ الحَيَاةِ بين القناعة والترف في فكر الإمام الخامنئيّ دام ظله حياتُـنـا كما يرسمها الدين آخر الكلام: كيف تُطبِّع مع أورام؟

وأخيراً



بينما أنا أتصفح سيرة الحوراء الإنسية فاطمة الزهراء سلام اللَّه عليها، والتي لا يخفى مقامها على أحد من المسلمين، استوقفتني محطتان بارزتان: بين الأحزان، والقبر الشريف.

ترى! لماذا فاطمة بنت رسول اللَّه صلى الله عليه وآله وسلم وروحه التي بين جنبيه تتخذ بعد وفاته بيتاً للأحزان تبث فيه أوجاعها والآلام وتضج بالزفرات والأنين على مرأى ومسمع من المسلمين أصحاب الرسول ولا من مجيب؟!
ترى! لماذا توصي الإمام علي بن أبي طالب عليه السلام أن تدفن سراً وفي جنح الظلام حتى أن قبرها لا يزال مستوراً حتى هذه الساعة؟
وللَّه در الشاعر الذي قال:

ولأي الأمور تدفن سراً بضعة المصطفى ويعفى ثراها
بنت من؟ أم من؟ حليلة من؟ ويل لمن سن ظلمها وأذاها


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع