مع الإمام الخامنئي: القرآن منهاج حياة (*) أخلاقنا: الزواج سكــن واطمئنان (*) إضاءات فكرية: أساس التنمية الاقتصاديّة(*) تسابيح جراح: إنّكَ بأعيُننا أكبر "انقلاب" للإنفلونزا منذ 130 عاماً حلم الأنبياء مثال العلم والأخلاق أول الكلام: إنّي صائم مع الإمام الخامنئي: البعثة: بناءُ المجتمع الرسالـــيّ (*) نور روح اللّه: من آداب القـراءة عظمـة القـرآن

مكتبتنا الإسلامية

* أهل البيت، تنوع أدوار ووحدة هدف:
كتاب في السيرة التحليلية للعالم الكبير الشهيد السعيد آية الله السيد محمد باقر الصدر، عبارة عن مجموعة من المحاضرات التي ألقاها سماحته على طلابه. أراد الشهيد من خلالها أن يبين وحدة الهدف والنهج في حركة الأئمة الأطهار عليهم السلام مع اختلاف الأدوار وتمايزها ولم تمهله اليد الآثمة لإكمال الحديث عن باقي الأئمة. كتاب تحليلي فريد طبع في دار التعارف للمطبوعات.
العدل الإلهي
ربما لا نجد كتاباً في العدل الإلهي من بين مئات الكتب العقائدية والكلامية وإذا وجدنا، فإنه إما أن يكون قد جاء بعده وإما أن يكون قد مرّ على مسائل العدل مروراً سريعاً. أما الشهيد العلامة آية الله مرتضى مطهري فإنه قدم مسائل العدل على بساط البحث التفصيلي وببيانه الرائع وأسلوبه الفريد استطاع أن يحل كافة الإشكالات الدقيقة المرتبطة بهذا الموضوع. كتاب عقائدي مميز. طبع عدة مرات وترجمه الشيخ عبد المنعم الخاقاني.


طريقك إلى المطالعة

* ما هو النص الجميل
ذكرنا في الحلقة الماضية أن الاهتداء إلى النصوص الجميلة يحتاج إلى أن تتحول عملية المطالعة عندنا إلى عملية هادفة.

* فما معنى الهدفية في المطالعة؟
إن كل إنسان يسعى للوصول إلى أهداف معينة أو هدف محدد وهو يبذل كل طاقته من أجل ذلك ويستعين بأي شيء يساعده على بلوغ مقصده، فهذه رغبة عميقة لا يطفئها إلا مقصد أعلى وأجمل.
هذا الإنسان إذا أدرك أن مطالعة الكتب الفلانية تساهم في دفع حركته إلى الهدف فإنه لا يتوانى عن قراءتها فالتاجر إذا ظن أن هناك مجموعة من الكتب التي إذا قرأها تجعله متمكناً من تجارته أو توفر له فرص الربح الوفير ينكب عليها حتى لو كانت المرأة الأولى التي يطالع فيها، فالمعيار هو حس الاحتياج الذي يحرك الإنسان، فكلما قوي هذا الحس نحو شيء ما بذل له المزيد من النشاط، وإذا غلب كل شيء يصبح أكبر همه المداومة عليه والاتصال به.
أولئك الذين يطالعون الكتب فينسون ما حولهم من اللذات الأخرى ليس إلا لأنهم أدركوا لذة أعلى. ونحن إذا استطعنا أن نرفع من مقدار حسّ الحاجة للمطالعة نتمكن من قهر الظروف الصعبة والطباع المكدِّرة لنصل إلى درجة الأنس واللذة العظيمة.

وأظنك أخي القارئ عرفت الآن ما هو النص الجميل؟
إنه النص الذي يتصل بالأهداف الجميلة التي آمنَّا بها وصار كل همنا أن نبلغها وأصبحنا نبذل لأجلها الدماء فضلاً عن الأموال والممتلكات.
إنه النص الذي يسافر فيه السالك إلى المقصد الأسمى ويلتحق بركب قافلة الرواد الذين يقتدون بآدم في تعلم الأسماء وبالنبي الخاتم في سورة إقرأ وبالآية العظيمة ﴿وقل رب زدني علماً. وبموسى مع العبد الصالح في ﴿هل أتبعك على أن تعلمن مما علمت رشداً.
فمشكلتنا أننا لم ندرك هذه الحقائق الإلهية ولم نذق حلاوة المعارف الربانية ولم نجلس في محضر الآدميين. ولو فعلنا ذلك لأضحت القراءة عندنا هويتنا الفعلية.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع