هكذا عشقتُ الخمينيّ قدس سره تعزية: الشيخ فضل مخدِّر: وداعاً رجل العلم والأدب(*) أسرتي: زوجتي تحبّني بصمت أول الكلام: أمّ البنين تفاءلوا.. تنجوا كيف تفكّر بإيجابيّة؟ التفاؤل والتشاؤم: نظرة دينيّة مع الإمام الخامنئي: الممرّض.. ملاك رحمة (*) مع إمام زماننا: حتّى ظهور الشمس(1)(*) أسرتي: زوجي يحبّني.. بصمت

واحة المجلة

 

* من ثواب الحج:
عن علي عليه السلام:"من نظر إلى الكعبة عارفاً بحقها غفر الله له ذنوبه وكفي ما أهمه" وعن الصادق عليه السلام:"أن الله تعالى حوَّل الكعبة (مائة وعشرين رحمة) فيها ستون للطائفين وأربعون للمصلين، وعشرون للناظرين".

* الأجر على عظم النطحة:
حجّ خراساني فلما حضر الموسم أخذ دليلاً يدله على المناسك، فلما فرغ أعطاه شيئاً قليلاً لا يرضيه. فأخذه من عنده ثم جاء إلى بعض الأماكن وكان ركناً شديداٍ فنطح الركن برأسه، فقال الخراساني ما هذا؟ قال: كان معاوية كلما أترى هذا الكرن نطحه برأسه وكلما كانت النطحة أشد كان الأجر أعظم، فشدّ الخراساني على وسطه ونطحه نطحة عظيمة حتى سال الدم على وجهه فسقط مغشياً عليه، فتركه الرجل وراح.

* هل تعلم‏
- إن النسَّاسة وأم رُحم، ومعاد، والحاطمة، والقادس هي من أسماء مكة العديدة.
- إن الإمام الحسين خرج من مكة متوجهاً إلى الكوفة في 8 ذي القعدة.
- إن الإمام الباقر عليه السلام ولد في المدينة المنورة سنة 57 بعد الهجرة وتوفي سنة 114، عن سبعة وخمسين عاماً، وأدرك جده الحسين عليه السلام وعاش بعد أبيه ثمانية عشر عاماً.

* أحجية:
 

وأجوف يمشي على رأسه‏

يطيرُ حنيناً على أملسِ‏

فهمت آثاره ما مضى‏

وما هو آتٍ ولم يلبس‏


* طرائف:
ذكاء بالوراثة:
- أراد رجل أن يُدخل ابنه في إحدى المدارس، إلا أن مديرة المدرسة رفضت قبوله بحجة أنه غبي جداً، ولكن والده نفى ذك، وطلب من المديرة أن تختبره، فأحضرت المديرة بيضة بطة وسألته عن نوعها فأجاب الولد: إنها بيضة حمار، فتهلل الوالد فرحاً، وقال: أقسم أنني لم أقل له شيئاً، فقد عرفه وحده.

- قيل للبخيل: ما الفرج بعد الشدّة؟ قال: أن يعتذر الضيف بالصوم.


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع