عليّ بن الحسين عليه السلام والتكافل الاجتماعيّ التربية الروحيّة في دعاء مكارم الأخلاق الحياة السياسيّة للإمام السجّاد عليه السلام في فكر الإمام الخامنئي دام ظله أول الكلام: شوقٌ إلى الحسين عليه السلام أخلاقنا: الطلاق حلّ أم مشكلة؟ إضاءات فكرية: فلسطين للفلسطينيين اعرف عدوك: "إسرائيل" وقضيّة أطفال اليمن أسرتي: مهر المرأة: مفاهيم خاطئة أول الكلام: لا يوم كيومك يا أبا عبد الله مع إمام زماننا: وظائف المنتظـــرين(1)(*)

خاطرة: وثبة نمر!!

 


رحيلٌ ارتسم في الأفق
نداءٌ حطّم جدار المستحيل
زئيرٌ مزّق سكون الحجب
وغاب في صمتٍ جليل..!

نورٌ تهادى في الشّفق
نارٌ أحرقت الدياجير
غارٌ اختال مع الغسق
غورٌ صدّع شموخ الجبل
ومضى .. إلى حيث القدير!!!

زغردَ الفجرُ فكان الشّعاع..
تداعتِ الأصداءُ اللهُ أكبر
لتعزف مع تسابيح الوداع
أنشودة المقاومة..
فإذا بالزّمن توقّف..
وتسمّر الكونُ في لحظةٍ أبديّةٍ
لينبثق النّور..
غطّت ملامحه الأبيّة
حبيباتُ العطاء..
تفوحُ منه رائحةُ الطّهر
وعطرُ تُرابٍ مُقدّس..

وكانت الشّهادة .. وثبةَ نمر
وباتَتْ الصّرخة .. آهاً ثوريّة
أدمت صدور الغدر
وملأت الأرضَ ريحاناً..
ها قد شُقّ الدّرب
إلى الحسين عليه السلام
وغُرست بذور الحريّة..
لِتُعطي سنابل..
تروي حكايا الحق..
وقصّة نمر..
غزا الملاحم..
ونسج المواويل..
عن ومضة رجاءٍ حقّة..
تدغدع حنايا الأبرياء
وتدفعُ خفايا الأساطير..

هكذا كان اللقاء..
ألبس الجنوب ثوب العزّة..
والتحق بركب الأولياء..
تاركاً وصية أخٍ..
ولوعةَ النّداء:
أعذريني أمّاه
ناداني الحنين
إلى سيّد الشهداء عليه السلام
وبأمّ المصائب زينب عليها السلام
أختاه اقتدي
وإلى ربّ العالمين
ارفعي الدّعاء!!
أبا قاسماً زُفّ إلى عروسه
في مهرجان الشهداء
كملاكٍ ناداه جنوبه
فقدّم القربانَ دما..
استحال دمُك لُجَيناً
تمخّض ذهباً
ازدانت به عروسُك
في زفّة النداء..

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع