نور روح الله: مــن آداب التسبيحـات(*) مع الخامنئيّ: الإمام عليّ: ذروة الكمـال (*) أخلاقنا: المنافق مخادعٌ نفسه(*) مناسبة: رحمة الشهر الأصبّ عمـاد: 25 عاماً عملنا معاً عقائدنا: ما هو البداء؟ مفاتيح الحياة: آداب بناء الدار(*) قصة: لحظة لا تُنسى! مع الإمام الخامنئيّ: تقدّم النساء ببركة الزهراء (*) مع إمام زماننا: هل يعيش الإنسان قــرونــاً؟ (1)(*)

أعمال شهر صفر

شهر صفر هو استكمال لشهر محرّم الحرام في المصائب والأحزان، ففيه قبض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فانقطعت بوفاته صلى الله عليه وآله وسلم بركاته عن هذه الدنيا. وفي العشرين منه يصادف أربعين سيد الشهداء أبي عبد الله الحسين عليه السلام، ويحتمل أن يكون دفن رأسه الشريف فيه أيضاً. فعلى المراقب أن يستقبل هذا الشهر بما يليق به، ويجعله من مواسم المصائب الجليلة، ويناجي فيه ربه ويبثه شكواه من غيبة الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وفقد بركات أنواره وما تبعه من فتن وطغيان المنافقين، وغشم الظالمين وكيد المعاندين، ومن قتل سبط الرسول صلى الله عليه وآله وسلم وعترته بأبشع قتلة، دون أن يراعوا فيهم مودة ولا قربى. ولهذا الشهر أعمال عامة وأعمال خاصة نذكرها في ما يلي:

* الأعمال العامة:
- الدعاء: وهو دعاء العافية من كل البلايا والآفات الدينية والدنيوية.
- الصدقة: وهي أيضاً مستحبة لدفع البلاء حيث ورد في الحديث "الصدقة تدفع البلاء".
- الإستعاذة: بالمأثورات، فمن أراد أن يصان في هذا الشهر من البلاء فليقل كل يوم عشر مرات: "يا شديد القوى ويا شديد المحال، يا عزيز يا عزيز يا عزيز، ذلَّت بعظمتك جميع خلقك، فاكفني شر خلقك، يا محسن يا مجمل يا منعم يا مفضل، يا لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين، فاستجبنا له ونجَّيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين، وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين".

* الأعمال الخاصة:
- الليلة الأولى: يستحب فيها الاستهلال والدعاء بعده بالمأثور.

- اليوم الثالث: صلاة ركعتين يقرأ في الأولى الحمد وسورة إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً، وفي الثانية الحمد والتوحيد ويصلي بعدها مئة مرة على محمد وآل محمد ويلعن آل أبي سفيان مئة مرة، ويستغفر الله مئة مرة.

- اليوم السابع: كانت فيه ولادة الإمام موسى الكاظم عليه السلام ويستحب فيه الصوم.

- اليوم العشرون: وهو يوم أربعين سيد الشهداء عليه السلام يستحب فيه زيارته عليه السلام، فعن الإمام العسكري عليه السلام قال: "علامات المؤمن خمس: صلاة إحدى وخمسين (الفرائض والنوافل اليومية)، وزيارة الأربعين، والتختم في اليمين، وتعفير الجبين، والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم" وهناك زيارة مروية عن الإمام الصادق عليه السلام خاصة بهذا اليوم، أطلبها في الكتب المفصلة.

- اليوم الثامن والعشرون: وهو يوم انتقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى ربه تعالى، وذلك في سنة إحدى عشرة للهجرة يستحب فيه:
1- زيارته صلى الله عليه وآله وسلم.
2- الصوم.

- اليوم الأخير من الشهر: هو يوم استشهاد الإمام الرضا عليه السلام بعنب دسَّ فيه السُّم. ويستحب فيه الصوم.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع