نور روح الله: سـورة التوحيـد: بشارة آخر الزمـان مع إمام زماننا: القضـاء فـي المدينـة المهدويّـة (*) كيف نربّي جيلاً ولائيّاً؟ من ولايتهم عليهم السلام: التوسّل بهم من ولايتهم عليهم السلام: اتّباعهم الجيوش الإلكترونيّة.. ساحة حربٍ من نوعٍ آخر حول العالم آخر الكلام: يكفي ظلّه مع الإمام الخامنئي: الجهاد في حياة الإمام السجاد عليه السلام مع إمام زماننا: كمال العقل في الحكومـة المهــدويّة (*)

11 عاماً في حفظ الآثار الدينيّة (تقرير عن جمعيّة قبس)



فاطمة خشّاب درويش


في العام 2022م، أتمّت جمعيّة "قبس" لحفظ الآثار الدينيّة في لبنان عامها الحادي عشر، وقد استطاعت خلال هذه الأعوام إحصاء أكثر من 500 مقام ومكان أثريّ دينيّ في البلاد.

بدأت الجمعيّة عملها في صيف عام 2011م بتوجيه من الأمين العام لحزب الله سماحة السيّد حسن نصر الله (حفظه الله)، بهدف حفظ الآثار الدينيّة والتراث في لبنان، لا سيّما في جنوبه وبقاعه اللذين يزخران بالأماكن الأثريّة الدينيّة، من مقامات ومساجد وحوزات دينيّة. وحصلت على الترخيص القانونيّ في العام 2013م من وزارة الداخليّة بموجب علم وخبر698 اد سنة 2013م، وسُجّل شعار الجمعيّة في وزارة الاقتصاد اللبنانيّة.

•لماذا جمعيّة "قبس"؟
تهدف جمعيّة "قبس" إلى القيام بالأبحاث والتحقيقــــات التــــاريخيّة المتخصّصة والفنيّة عن سيرة الأنبياء عليهم السلام والصــــالحين، من أجل المحافظة على الآثار العمرانيّة والتراث التاريخيّ للأنبياء والأوصياء وأعلام الشيعة في لبنان، في مختلف الميادين المادّيّة والمعرفيّة. وتسعى إلى نشر ثقافة السياحة الدينيّة والثقافيّة والترويج لها بما يعزّز الارتباط بين الحاضر والتراث والاستفادة منه، وتعمل على رفد المحفوظات الوطنيّة والمكتبات العامّة بالمنشورات عن المقامات والآثار الدينية في لبنان.

وعن طبيعة عمل الجمعيّة وأهدافها، يوضّح مدير جمعيّة "قبس" للآثار الدينيّة الحاجّ علي زريق لمجلّة "بقيّة الله": "الخطوة الأولى التي تقوم بها الجمعيّة هي زيارة الأماكن الدينيّة، بهدف توثيقها بالصور، وإجراء إحصاء كامل عن الوثائق الموجودة، إلى جانب الذاكرة الشعبيّة عن المكان. أمّا الخطوة الثانية فهي عمليّة البحث والتحقيق عن هذه المقامات في الوثائق التاريخيّة، وجمع أكبر قدر من المعلومات عن المقام، وإعداد ملفّ قانونيّ عنه يتضمّن المعلومات المرتبطة به كافّة؛ كلّ ذلك من أجل تحديد حاجات هذه المقامات من ترميم أو إعادة بناء أو غير ذلك من الأعمال، وصولاً إلى المساهمة في تأهيل الآثار والمقامات وترميمها وتحسينها".

•التعاون مع الوزارات
أمّا عن علاقة جمعيّة "قبس" بالوزارات والبلديّات في لبنان، فيؤكّد مدير الجمعيّة على التعاون المستمرّ مع عدد من الوزارات، وفيما يأتي، يذكر زريق أبرز المحطّات في تاريخ الجمعيّة: "منذ تأسيسها، سعت جمعيّة قبس إلى بناء علاقات مع مختلف الوزارات ذات الصلة بعملها، وهي: وزارة السياحة، ووزارة الثقافة، ووزارة الأشغال، وحتّى وزارة العمل. ففي العام 2018م، شاركت الجمعيّة في تنشيط وحدة السياحة الدينيّة الثقافيّة التابعة لرئاسة مجلس الوزراء اللبنانيّ عبر نيل الحقّ الحصريّ بتزويدها بمعلومات عن 30 مقاماً دينيّاً شيعيّاً في لبنان، ونشرها في كتاب سياحيّ أصدرته رئاسة مجلس الوزراء.

وبالتعاون مع وزارة السياحة، عملت الجمعيّة على طباعة خارطة سياحيّة دينيّة تحتوي على 16 مقاماً على الأراضي اللبنانيّة، بثلاث لغات: العربيّة، والإنكليزيّة، والفارسيّة، وهي موجودة في كلّ السفارات اللبنانيّة حول العالم. وتشارك الجمعيّة في دورات الدليل السياحيّ التي تقيمها الوزارة. وبالتنسيق مع الوزارة نفسها، تمّ إطلاق تسمية (درب السبايا) على مسير الركب الحسينيّ في بعلبكّ".

أُدرج اسم الجمعيّة على لائحة المؤسّسات المتعاونة مع وزارة الثقافة والمستفيدة منها، خاصّة المديريّة العامّة للآثار.

وتتعاون الجمعيّة مع وزارة الزراعة من خلال أعمال مشتركة بهدف تشجير الحدائق المحيطة بالمقامات والآثار الدينيّة، كما تعمل مع وزارة الأشغال من أجل تحسين الطرق المؤدّية إلى المقامات وتعبيدها.

وفي إطار حفظ حقوق العاملين في الإرشاد السياحيّ الدينيّ، أنشأت "قبس"، بالتعاون مع وزارة العمل، نقابة مرشدي الأماكن السياحيّة والدينيّة. كما تعمل بالتنسيق مع الوزارة على دورات مشتركة لمرشدي الأماكن السياحيّة في لبنان.

كما تتعاون الجمعيّة مع اتّحادات العمل البلديّ في لبنان لطباعة دليل يتضمّن أهمّ المقامات الدينيّة المحقّقة تاريخيّاً، والمدقّقة ضمن لجنة علميّة. ويحتوي الدليل على صور ومعلومات موثّقة للمقامات الدينيّة والمساجد الأثريّة والحوزات العلميّة القديمة.

•دورات الإرشاد الدينيّ السياحيّ
يشير زريق إلى أنّ "الجمعيّة تعمل على إعداد مرشد سياحيّ دينيّ في لبنان من خلال سلسلة دورات ناهز عددها 12 دورة على امتداد سنوات عملها، بالتعاون مع بلديّات الغبيري، وبرج البراجنة، وحارة حريك في نطاق الضاحية الجنوبيّة لمدينة بيروت، وقد بلغ عدد المشاركين في دورات (إعداد مرشد سياحيّ دينيّ) على مدى السنوات الماضية 220 مرشد ومرشدة.

•أعمال ترميم للمقامات 
بالتعاون مع وحدة الإنشاءات، وضعت الجمعيّة العديد من التصاميم لإنشاء قباب فوق عدد من أضرحة العلماء المجتهدين والشهداء، وهي تعمل على تنفيذها بالتعاون مع البلديّات المعنيّة بالمقامات. كما تساهم الجمعيّة في ترميم عدد من مقامات الأنبياء عليهم السلام والشهداء في مختلف المناطق اللبنانيّة، ومن أبرز أعمال الترميم: ترميم مقام النبيّ ساري عليه السلام في عدلون، ومقام هارون في الخرطوم، ومسجد الإمام الرضا عليه السلام في القنطرة.

•حملات إعلانيّة 
تعدّ جمعيّة "قبس" المنشورات الإعلانيّة (البروشيرات) عن المقامات بشكلٍ دوريّ، وقد عملت على إعداد 10000 منشور عن مقام النبيّ بنيامين عليه السلام، و25000 منشور عن مقام النبيّ شيث عليه السلام، مضافاً إلى 300000 منشور عن مقام شمعون الصفا عليه السلام .

كما تمّ عرض إعلانات لستّة مقامات في لبنان على شاشات إلكترونيّة عملاقة في شوارع العاصمة بيروت، ونصبت الجمعيّة 77 لوحةً إعلانيّةً على الطرق المؤدّية إلى المقامات في البقاع.

وعملت بالتعاون مع المؤسّسة الإسلاميّة للتربية والتعليم – مدارس المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف، ومدارس جمعيّة الإمداد الخيريّة، على طباعة صور المقامات الدينيّة على دفاتر الطلّاب.

•إنتاجات إعلاميّة متنوّعة
أنتجت جمعيّة "قبس"، بالتعاون مع قناة المنار، سلسلة حلقات تلفزيونيّة من إنتاج المخرج أيمن زغيب، كما تعاونت مع قناة الصراط في إنتاج 40 حلقة تلفزيونيّة عن المقامات الدينيّة في البقاع والجنوب.

وعلى صعيد الإذاعات، تتعاون الجمعيّة مع إذاعتَي النور والبشائر في إنتاج سلسلة حلقات إذاعيّة عن المقامات في الجنوب والبقاع. كما أجرى العاملون في الجمعيّة لقاءات حواريّة عدّة على قناتَي المنار والكوثر عن عمل الجمعيّة والسياحة الدينيّة في لبنان..

كما أطلّت الجمعيّة عبر وسائل الإعلام المكتوبة من خلال تحقيقات أُجريت عنها في مجلّتَي "العتبة" و"بقيّة الله".

•تطبيق للهواتف الذكيّة
مضافاً إلى ذلك كلّه، قامت جمعيّة "قبس" بإطلاق تطبيق للهواتف الذكيّة يُعنى بالآثار الدينيّة في لبنان على متجر غوغل (google play store)، يحمل اسم Qabas، ويتميّز بالتحميل المجّانيّ، وسهولة الاستخدام. كما يقوم التطبيق بالتعريف عن أماكن وجود المقامات الدينيّة، والمساجد الأثريّة والقديمة، والحوزات الدينيّة القديمة بواسطة خريطة موجودة داخله. ويقوم التطبيق عند تشغيله بإرسال إشعار لدى المرور إلى جانب المقام (داخل قطر 2 كلم)، ممّا يتيح للسائح معرفة أنّه على مسافة قريبة من المقام.

•نشاط على مواقع التواصل
تسجّل جمعيّة "قبس" حضورها على مواقع التواصل الاجتماعيّ (فيسبوك، واتس آب)، وهي ترسل رسائل نصّيّة عبر الواتس آب إلى أكثر من 12000 مشترك، تتضمّن معلومات عن المقامات وما تقوم به الجمعيّة من أنشطة ودورات، كما أنّها تعرض ما تقوم به من أعمال وتحقيقات كاملاً على موقع الجمعيّة على شبكة الإنترنت www.qabas.org.lb، حتّى تتمكّن فئات المجتمع كافّة من الاطّلاع عليها والاستفادة منها.


•فوائد كثيرة
يختم مدير جمعيّة "قبس" الحاجّ علي زريق بالقول: "كلّ ما تقوم به الجمعيّة على صعيد حفظ الآثار، يساهم في تعزيز السياحة الدينيّة للأُسر اللبنانيّة والوافدة من الخارج، إلى جانب تنشيط العجلة الاقتصاديّة في المناطق التي تحوي هذه الآثار، وتأمين فرص عمل للشباب من خلال دوراتها المتخصّصة بالإرشاد السياحيّ الدينيّ، وغيرها من المشاريع والأنشطة التي تقيمها الجمعيّة في محيط المقامات والأماكن الأثريّة".
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع