مع الإمام الخامنئي | الحجّ: لقاءٌ وارتقاء* نور روح الله | الإمام عليّ عليه السلام الحاكم العادل* فقه الولي | فقه الرياضة (2) أخلاقنا | أين الله في حياتك؟* لماذا غاب الإمام عجل الله تعالى فرجه حتّى الآن؟ (1)* مجتمع | أب الشهيد: ربّيته فسبقني إلى الشهـادة صحة وحياة | كي لا يقع أبناؤنا ضحيّة المخدّرات تاريخ الشيعة | بيروت والجنوب في مواجهة الصليبيّين أذكار للتخلّص من الهمّ والضيق مناسبة | من أرض مكّة دحاها

مع القائد: عصر الإمام الخميني

"إنني أود أن أتحدّث عن شيء للشعب الإيراني والشعوب المسلمة في العالم ولجميع الذين سمعوا باسم ثورتنا وإمامنا الخميني الكبير على الصعيد العالمي، وهذا الذي أريد أن أقوله هو الأساس والقاعدة لحركتنا التي نحيا بموجب رؤيتها ونناضل بموجبها، وهذه النقطة هي: لقد بدأ عصر جديد ذو خصائص متميّزة عن العهود التي مرّ بها العالم من قبل وكان بدء هذا العصر الجديد متجسّداً في ظهور الثورة الإسلامية في إيران وإقامة نظام الجمهورية الإسلامية في المنطقة من العالم، ومع تصاعد النضال الطويل الذي خاضه شعبنا بقيادة قائده العظيم الفذ للدفاع عن الثورة والإسلام.

وبدأ هذا العصر بكل ما فيه من خصائص متميّزة، سواء شاءت القوى المادية في العالم أم لم تشأ. وسواء أرادت أمريكا أم لم ترد، وأخذ هذا العصر يتقدّم إلى الحد الذي بدأت فيه تأثيرات هذا العصر الجديد تشاهد على صعيد الشعوب والدول الضعيفة وحتى على مستوى القوى العتيدة والكبرى.
وعندما يشهد تاريخ البشرية عصراً جديداً فلا أحد يستطيع أن يجعل نفسه بمعزل عن تأثيرات هذا العصر ويحذر منها، وهكذا كان الحال إبان العهود السابقة التي مرت بها البشرية.

ليس بإمكان أحد أن يجعل نفسه مصاناً من تأثيرات عصر يستند على الأسس الإنسانية والإلهية المتينة، وأخذ طريقه في هذا العالم.
إننا نريد أن نعلن هذه الحقيقة وهي أن الكثير من شعوب العالم قد شملتها تأثيرات هذا العصر الجديد وعلى الرغم من أن الكثير من الحكومات الموجودة على ظهر الأرض هي الأخرى خضعت لتأثيرات هذا العصر بحيث تبدّلت حتى الخارطة السياسية للعالم، إلا أننا لا نتوقّع أن يعترف المحللون والماسكون بزمام إصدار الأحكام من المقتدرين السياسيين في هذا العالم ببدء هذا العصر".

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع