مع الإمام الخامنئي: الزهراء نموذج المرأة المسلمة(*) نور روح الله: أدبُ الإخلاص في العبادة (2) مع إمام زماننا: شروط الانتظار الحقيقيّ(١)(*) أخلاقنا: الذرّيّة الصالحة..حياة(*) الحاج قاسم سليماني عن قـرب الشهيد المهندس.. في القلب والذاكرة مناسبة: أمُّنا فاطمة عليها السلام  أسرتي: الجفاف العاطفيّ يهدم الأسرة آخر الكلام: شعورٌ مؤقّت أوّل الكلام: أقوياء ولكن...

شعر: الدماء الزكية تفصح الخونة


إلى الأذلاّء الموقّعين على اتفاقِ الثالث عشر من أيلول الخياني في واشنطن، وإلى الخونةِ المصدّقين عليه بدماءِ الشرفاءِ تحتَ جسر المطار في اليوم نفسِه:

عز النصيرُ ومات الحُرّ يا عَرَبُ فوقَ البسيطةِ أضحى يرتعُ الكذبُ
أين الشّعارُ؟ وأين القدسُ يا نَذلا؟ أين الجهادُ؟ وأنّى تنجلي الكُرَبُ؟
كلّ الوجوهِ هذا اليومَ سافرةٌ أين السّراةُ؟ هل في دربهم تعبوا؟
أين العزيزُ يا شُذاذ ساحتنا؟ أين الأباة والأحرارُ والنجبُ؟
أينَ الحكومةُ تحمي لنا بلداً؟ ترعى الزمامَ ويُرجى عندها الطلبُ
رَفْضاً لِذُلّ قالوا اليومَ في عَلَن وفي الخفاءِ نحو الصّلخ قد وثبوا
يا للدهاء، فالسكينُ قد ذَبَحتْ حتى الوريدِ، والأحرار قد عَقَبوا
حتّى الدماءُ ذاك اليوم تلعنهم حتى القلوبُ والأنفاسُ والخُطَبُ
تلك النفوسُ يومَ الغدر قد رَصَفتْ كلّ الطريق، وكلّ الشعبِ قد نَكَبُوا
ولو سأَلْتَ عن المذبوح يا أسَفا تُنبيك شيحينا أنّ العزّ يَنْتحِبُ
إنّ السجونَ تعطي الحر مفخرةً أرضُ الخيام فيها الدمعُ ينسكبُ
كلّ العيونِ تبكي عندما عرفت إنّ الآباءَ وأنّ الفخر قد رَعَبُوا
إن الخدورَ ذاك اليوم قد سُلِبتْ ثوبَ الخباءِ، أمّا الطهر ما سَلَبُوا
مهما الحقودُ يري حولنا شَرَكاً يبغي الوقيعةَ حتى تصعد السّحُبُ
نبقى الأباة ونرضى الموتَ في أنَف نحمي الديارَ، ونبقى حيث هم هربوا
حيث المفاخرُ تحكي لنا قصصاً إنّ الشموخَ وإنّ العزّ يَنْتَصِبُ
حيث البقاءُ لحزب الله يكتبه دمُ الأباةِ تحتَ الجسرِ يَنْسَكِبُ








 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع