مع الإمام الخامنئي: الإنتاج عنوان العزّة من أسرار الغيبة والوعد الإلهي (5)(*) ثلاثون عاماً مباركة أخلاقنا: أيّها الـزوجان.. تنـازلا(*) مناسبة: زيارة الأربعين.. ولو من بُعد مناسبات العدد قصّة: كأبيه عليّ عليه السلام مجتمع: أرضــــــي (تجربة خاصّة) أوّل الكلام: ثلاثون عاماً من الحبّ والعطاء قراءة في كتاب: مشاهد من سيرة الشهيد الجامعي محمّد حسين جوني

صلاة إحدى وخمسين ركعة..

النوافل لإتمام ما نقص من الفرائض‏

السيد حسين فضل اللَّه‏


تضمنت الأخبار من طريقي العامة والخاصة أن الله تعالى أمر نبيَّه بخمسين صلاة ليلة المعراج، فسأل ربَّه فحط عشراً، ثم سأل ربه ثانية، فحط عشراً، فكذا خمس مرات، حتى صارت خمساً(1)، (وهي الصلوات الخمس المفروضة)، وإذا أضفنا إليها 34 ركعة مستحبة هي (النوافل اليومية) يصبح مجموعهما 51 ركعة في اليوم والليلة. وقد صارت صلاة الواحد والخمسين شعاراً للمؤمنين، فقد ورد عن الإمام الصادق عليه السلام: "شيعتنا أصحاب الإحدى والخمسين". كما أن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله أختُصَّ بعدة أمور، منها أنه أوجب على نفسه هذه الصلوات، فقد ورد عن الفضيل بن يسار وغيره، قالوا سمعنا أبا عبد الله عليه السلام يقول: "كان رسول الله صلى الله عليه وآله يصلي من التطوع مثلَيْ الفريضة، ويصوم من التطوع مثلَيْ الفريضة"(2).

* أهمية النوافل اليومية
1- التطوع بالصلاة (غير اليومية) مستحب مطلقاً لما مر من أن الصلاة خير موضوع وأن الزيادة والإكثار هو محبوب للمولى تعالى مطلقاً، ولم يقيَّد ذلك بزمان أو مكان. فقد ورد عن رسول الله صلى الله عليه وآله: "الصلاة خير موضوع فمن شاء استقل ومن شاء استكثر".

2- رجحان النوافل اليومية على غيرها لجهة كثرة النصوص الواردة فيها، وثبوت أدلتها بالروايات. ومنها ما ذكره المرتضى عن الإمام العسكري عليه السلام: "علامات المؤمن خمس: صلاة إحدى وخمسين، وزيارة الأربعين، والتختم باليمين، وتعفير الجبين، والجهر ببسم الله الرحمن الرحيم"(3).

3- وهو الأكثر أهمية، أن النوافل اليومية تجبر النقص الحاصل في الصلاة الواجبة باعتبار أن الصلاة المقبولة كما أفادت الروايات هي الصلاة التي تكون مع حضور القلب، والإقبال، والشعور الفعلي بالوقوف بين يدي الله تعالى. ويدل على ذلك جملة روايات:

1- منها ما ورد عن النبي الأعظم صلى الله عليه وآله: " لا يَنظر الله إلى صلاة لا يحضر فيها قلبه مع بدنه"

2- و ما ورد في صحيح محمد بن مسلم عن أبي جعفر عليه السلام: "إن العبد ليُرفع له من صلاته ثلثها، ونصفها، وربعها، وخمسها، فما يرفع له إلا ما أقبل عليه منها بقلبه، وإنما أُمروا بالنوافل ليتم لهم ما نقصوا من الفريضة"(4). وبما أن غالب المكلفين، كما نعلم وكما تشير الرواية المتقدمة، يصعب عليهم إحضار القلب في آنات الصلاة كافة، وهذا يعني أنهم يخسرون من صلاتهم ربعها، أو ثلثها، أو نصفها، أو كلها ربما، بسبب انشغال القلب وغيابه، لذلك يصبح جبر ما ينقص من حق الصلاة أمراً ضرورياً، وهذا لا يتحقق إلا من خلال التزام النوافل اليومية.

* كيفية أداء النوافل اليومية
* أولاً: نافلة الصبح، وهي عبارة عن ركعتين، يؤتى بهما قبل صلاة الصبح، وتسمى "صلاة الحامدين".
* ثانياً: نافلة الظهر، وهي عبارة عن ثمان ركعات، يؤتى بها قبل صلاة الظهر، وتسمى "صلاة الأوابين".
* ثالثاً: نافلة العصر، وهي أيضاً عبارة عن ثمان ركعات، يؤتى بها قبل صلاة العصر، وتسمى "صلاة الخاشعين".
* رابعاً: نافلة المغرب، وهي عبارة عن أربع ركعات، يؤتى بها بعد صلاة المغرب،وتسمى "صلاة الذاكرين"، يمكن احتساب ركعتي الغُفيلة لمن يصليها من نافلة المغرب. لذا يصليها، ثم بعدها يصلي ركعتين(.
* خامساً: نافلة العشاء (الوُتيرة)، وهي عبارة عن ركعتين من جلوس، يؤتى بهما بعد صلاة العشاء، وتسمى "صلاة الشاكرين".
* سادساً: صلاة الليل، ويؤتى بها بعد منتصف الليل، وأفضل وقتها عند السحر، وهو الثلث الأخير من الليل، وهي عبارة عن ثلاثة أعمال:

1- نافلة الليل: وهي عبارة عن ثمان ركعات، وتسمى "صلاة الخائفين" ويمكن لمن يصلي صلاة جعفر الطيار وهي أربع ركعات أن يحتسبها من ضمن هذه الركعات الثمانية.
2- ركعتي الشفع: وهي عبارة عن ركعتين يؤتى بهما بعد الركعات الثمان.
3- مفردة الوتر: وهي عبارة عن ركعة واحدة، يؤتى بها بعد ركعتي الشفع، يستحب أن يقرأ فيها بعد الفاتحة، التوحيد ثلاثاً، والمعوذتان. ويستحب أن يطيل فيها القنوت: "استغفر الله سبعين مرة"، إلى غير ذلك وتسمى مع ركعتي الشفع "صلاة الراغبين".ومن شاء أن يستزيد فعليه بمراجعة الكتب الخاصة، وأهمها كتاب "مفتاح الفلاح" للشيخ البهائي.

* فضل وأهمية قيام الليل‏
لقد تحدث القرآن الكريم عن صلاة الليل والقيام بالليل عموماً، فأكد على عدم إمكانية تحديد ثواب هذا العمل العظيم فقال تبارك وتعالى: ﴿... فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. كما وردت أخبار مستفيضة، منها 41 خبراً وردت في كتاب الوسائل، دلت على عظيم الآثار، وعلو الدرجات، التي ينالها القائمون بالليل، المتهجدون بالأسحار، منها ما ورد في وصية النبي صلى الله عليه وآله إلى علي عليه السلام: "... وعليك بصلاة الليل، وعليك بصلاة الليل، وعليك بصلاة الليل..."(5). وما ورد عن محمد بن محمد المفيد، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: "إذا قام العبد من لذيذ مضجعه، والنعاس في عينه ليُرضي ربه بصلاة ليله، باهى الله به الملائكة، وقال: أما ترون عبدي، هوذا قام من لذيذ مضجعه لصلاة لم أفرضها عليه، إشهدوا أني قد غفرت له"(6).

* بعض أحكام النوافل‏
الأحكام المتعلقة بالنوافل، وهي في غالبها تخفيفية، ومحفِّزة من أجل التشجيع على التزام هذه العبادة العظيمة، ومنها:
1- كل الصلوات المستحبة التي ورد ذكرها في الروايات، ومنها النوافل اليومية، لا تُصلى بأزيد من ركعتين ولا بأنقص منهما ما عدا صلاة الوتر.

2- يجوز الإكتفاء في الصلوات المستحبة، ومنها النوافل اليومية بقراءة الفاتحة دون إضافة السورة، وإن كان ذلك مستحباً.

3- يستطيع المكلف الذي لا يقدر على أداء جميع النوافل المتقدمة أن يكتفي بنافلة الصبح، أو صلاة الليل، أو نافلة المغرب، أو العشاء، أو نافلة الظهرين. ولا يُلزم بإتيانها جميعاً أو تركها جميعاً، بل يُنصح بأن يبادر إليها بشكل تدريجي.

4- يستحب قضاء النوافل التي تفوت المكلف وقد روى إسحاق بن عمار عن الصادق عليه السلام: "... حدثني أبي عن أبائه قال رسول صلى الله عليه وآله: "إن الله يباهي بالعبد يقضي صلاة الليل بالنهار يقول: يا ملائكتي انظروا إلى عبدي يقضي ما لم أفترض عليه"(7).

5- يجوز إتيان النوافل ولو ماشياً، أو راكباً، أو قاعداً من غير عذر، لكن يحتسب كل ركعة من قيام بركعتين من جلوس.

6- الشك في عدد الركعات في الصلوات المستحبة يجوز البناء فيه على الأقل أو على الأكثر، كما أنه لا يوجد فيها سجود السهو، حيث يُعفى عما يزيده أو يُنقصه سهواً.


(1) الشهيد الأول، الذكرى، ص‏112.
(2) الكليني، الكافي، ج‏3، كتاب الصلاة، باب صلاة النوافل، حديث 1، ص‏443.
(3) المجلسي، بحار الأنوار، ج‏98، ص‏329. ومصباح الزائر، ص‏151.
(4) الحر العاملي، وسائل الشيعة، باب 17 من أبواب أعداد الفرائض والنوافل، حديث‏3.
(5) روضة الكافي، حديث 33، ص‏97.
(6) الوسائل، مجلد 5، باب 39 من أبواب بقية الصلوات المندوبة، حديث 34 و35، ص‏267.
(7) المصدر نفسه، من أبواب المواقيت باب 57، حديث 8، ص‏201.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع