شابٌّ اتّبع الوصيّة نور روح الله: طهِّر من الأرجاس قلبي(*) مناسبة: 33 يوماً خلف العدسة(2) باحثون إيرانيّون يصنعون ضمّادات تشبه بشرة الإنسان الحل السحري لنسيان المفاتيح "غوغل" وأطفال "التوحّد" نور روح الله: الوضوء طهارة القلب(*) فقه الولي: من أحكام صلاة الجماعة(1) إضاءات فكريّة: القيم الإنسانيّة في الإسلام(*) مناسبة: البقيع: قبابٌ من نور

تربية: ملامح التغير عند المراهقين

الدكتورة سهير برجاوي(*)



كيف يمكن للتغيّرات الجسديَّة والبيولوجيَّة لدى المراهق أن تؤثِّر في الحالة النفسيَّة؟ لماذا يصبح المراهق عدائيّاً، يتملّكه التشاؤم أو يفرط في التفاؤل، تارة يحب الحياة وتتملَّكه طاقة وحيويَّة مفرطة، وتارة يفقد الأمل وتغلب الأفكار اليائسة عليه؟ تمرّ أيام، ويشعر المراهق بأنّه يستطيع أن يغيّر قوانين الدنيا والحياة بأكملها، يستطيع أن يحيل الماء عسلاً؛ وفجأة نراه لا حول له ولا قوة. كل ما يستطيع فعله هو توجيه الانتقادات اللاذعة والتهكم والاعتراض المتكرِّر!. المراهقة هي المرحلة الأكثر خجلاً وهي:

- التخلي عن الطفولة.
- عالم بين... بين.
- فترة عدم المقدرة على دخول عالم الراشدين.

* التغيرات البيولوجية عند المراهق
أ- التغيرات لدى الأنثى:
- زيادة الطول والوزن (نحافة- بدانة).
- تغيرات في بعض ملامح الوجه.
- ملاحظة ظهور الشعر (تحت الإبط والساقين).
- نموُّ الثدي.
- اتِّساع الوركين والفخذين والمؤخرة.
- زيادة إفراز العرق.
- نموُّ الأعضاء التناسلية الداخلية.
- العادة الشهرية.

ب- التغيرات لدى الذكر:
- زيادة الطول والوزن.
- ظهور الشعر على الوجه والصدر.
- زيادة إفراز العرق.
- ظهور بثور على البشرة.
- تخشن الصوت وازدياد حجم الأنف.
- نمو الأعضاء التناسلية.
- حدوث الاحتلام.

كل هذا التغير في الجسد يصحبه تغير في إفراز الهرمونات الذكرية، ومن أهم التغيرات أيضاً:
التغيرات النفسية وتتضمن

1- اضطرابات حول التغيرات الجسدية مقارنة مع الأتراب (من نفس المرحلة). عوارض البلوغ: مبكرة أو متأخرة.
2- الوقوف أمام المرآة ومراقبة النمو، وغالباً ما يرى المراهق الصورة المعاكسة لصورته.
3- العلاقة مع الأهل.
4- الانزواء- الاختلاط بالآخرين.
5- اتِّخاذ قرارات مستقبلية (الثقة بالنفس).
6- النظرة تجاه الجنس الآخر.

* العوامل المؤثرة في البلوغ والمراهقة
- المناخ.
- عناصر الوراثة والأعراف.
- تأثير المنشطات الجنسية.
- الحالة الاجتماعية والاقتصادية.
كل هذه العوامل تؤدِّي إلى خلل في إفرازات الهرمونات. وإن لم يستطع المراهق التعامل معها بشكل سليم فسوف تؤدِّي إلى خلل نفسي.

الآثار النفسية لمرحلة البلوغ
- مرحلة البلوغ لا تؤثِّر فقط في النمو الجسماني بل تؤثر في نموِّ وعي المراهق وسلوكه أيضاً.
- تشكِّل هذه المرحلة حساسية بالغة تجاه المراهق من حيث:
. الصراع الذاتي.
. اضطراب العلاقة مع الآخرين.
. اضطراب علاقته مع نفسه والشعور بالتناقض (الرفض والقبول).
. الدفاع عن الذات.
. الجانب العاطفي: الحب-الكراهية- الاحترام والاختفاء- الاعتذار.

كل هذا يتجلَّى في مواقف المراهق، فنرى عنده ميلاً إلى:
- النشاط المفرط.
- الانفصال عن الأهل.
- التحالف مع أصدقاء من جنس واحد.
- التباهي بالمثل الأعلى.
واجبات الأهل والمجتمع
- الاحتضان والدعم للمراهق.
- التوعية العلمية الصحيحة وعدم الخجل.
- التثقُّف حول هذه المرحلة للمواكبة والمعالجة.
- تمكين المراهق من إيجاد بدائل تربوية.
- تحمل المسؤولية والاعتماد على الذات.

العقل السليم في الجسم السليم، لذا تجب المحافظة على اتِّزان النموِّ الجسديِّ والهرموني لأنه إن لم تكن مراهقاً لن تكون راشداً وإن لم تستطع مواجهة المراهقة لن تكون رجلاً. "إن القلوب مزارع فازرع فيها طيب الكلام فإن لم ينبت فيها كله نبت بعضه" (لقمان الحكيم)


(*) طبيبة صحة عامة/ جمعية الأطباء المسلمين
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع