قراءة في كتاب: مشاهد من سيرة الشهيد الجامعي محمّد حسين جوني احذر عدوّك: فتبينوا (2) كمّامة تضيء لمحاكاة حركة الشفاه عند التحدّث "عصبونات دماغيّة" في رقاقة إلكترونيّة! محطّات شحن سيارات كهربائيّة في إيران "سمكة الترويت": من خيرات الديار كلّنا مزارعون الزارعون كنوز الله في أرضه الاقتصاد المقاوم... تجربـــة رائــــدة اليد المنتجة.. مباركة

العارف وذكر الله

 ينقل عن أحد العرفاء أنه كان لا يفتأ عن ذكر الله عز وجل وكان لسانه يردد دائماً يا الله.. يا الله، وكانت هذه الكلمات هي دعاؤه وذكره وتوسله وهي غذاؤه الروحي، وتعني كل شيء بالنسبة إليه، إلا أن الشيطان صَعُب عليه أن يرى هذا الرجل على هذه الحال... فاشتد في إغوائه ليمنعه عن الذكر حتى ألقى إليه يوماً بهذا السؤال: إلام تظل تنادي دون أن تحصل على جواب؟

توقف هذا العابد برهة وأخذ يفكر وقد ملك عليه هذا السؤال أفكاره وهواجسه فتأثر كثيراً لذلك، وعاد إلى بيته حزيناً مطرقاً... نعم لقد ناديت كثيراً ولكني لم أحصل إلى الآن على جواب واحد... ونام على فراشه دامع العين، ما لبث أن سمع في المنام من يقول له: لماذا تركت ذكرنا ونسيتنا؟ فأجاب: قد ناديت كثيراً فلم يجبني أحد!!

فقيل له: لقد كان نداؤك لنا بنفسه جوابنا لك... فانتبه من نومه.. ولسانه يلهج بذكر الله تعالى وعاد قلبه ينبض بالحب وعلم كيف يجيب الله سبحانه عباده. فإن نفس التوفيق والهداية إلى طريق الخير هو خير جوابٍ وعطاء.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع