مسيحي يبني مسجداً في الإمارات لا تبالغوا في الجهد البدنيّ!! زرع دماغ بشريّ للفئران خطر جديد للأجهزة الذكيّة! تضاعُف الميول الانتحاريّة لدى أطفال أمريكا بلاستيك يمكن إعادة تدويره إلى ما لا نهاية "جهاد" اسم ممنوع في فرنسا احذروا الدمى في أسرّة أطفالكم! ورق جدران يحذّر من الحريق! لبنانيّ يحصل على 71 مليون دولار من "فورد"

بأقلامكم: في تموز يعود الحنين


مهداة للشهيد محمد حسين بركات في عيد مولده(*)

ويعود تمّوز كما في كلّ عامٍ ليعيد إليّ ذكراك الجميلة والحزينة في آنٍ معاً.. يُذكّرني بذلك اليوم الذي فيه التقت عينايَ عينيكَ للمرّة الأولى بعد تسعة أشهر من الانتظار.. كبرت أمامي يوماً بعد يوم، ولكنّك بقيت طفلي الصغير المدلَّل الذي لا أملّ النظر في عينيه الحالمتين..
ستة وعشرون عاماً مضت كلمح البصر، لم تكن كافية لأشبع من حنانك الذي لم يفارقني أبداً.. لكنّك بعدها فارقتني.. تركتني بين جدران المنزل أبحث عنك في صورك.. أشمّ ريحك في كتبك.. في غرفتك وسريرك.. وفي كلّ أثر تركته حزيناً على فراقك..
أخذتَ قطعة من فؤادي.. وتركتَ جرحاً ينزف في كلّ تموز حين يحلّ عيد مولدك... أضيء الشموع على قبرك لا على قالب حلوى.. علّني حين أطفئها تنطفئ معها نار الشوق التي تكوي قلبي.. ويعود بي الحنين إلى تموز ذاك الذي كنت فيه شمعتي.. وضياء بصري..

والدتك المشتاقة


(*) استشهد دفاعاً عن المقدّسات بتاريخ 20/5/2013.
 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع