نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: القدسُ.. شمس فلسطين.. وقمرها


أنا القدسُ.. أنا الصخرة الصمّاء التي أسموها الانتظار على بابِ الحُزن.. فأصبحتُ ثابتةً في المكانِ كالمكانِ نفسه.
أنا القدسُ.. أنا الحزينةُ الآتية من لونِ الغَسَق.. أنا ابنةُ الجبل.. وابنةُ البحر.. أبحثُ ربَّما عن وطنٍ.. أبحثُ في كلّ موطن هجرته النسمات.
أقول.. لماذا أنا في هذه الغُربة.. ما بين أهلي والأصدقاء؟ وإلى متى سأبقى في هذه الغُربة؟
أنا لا أعرفُ سوى قطرات من الدموع في عيونِ الأطفال.. وأرى وجوه الشهداء تُضيء مصابيحَ العتمة.. صمتٌ رهيبٌ يلفُّ العالم.. لقد بانت النهاية.
أؤمِنُ أنا.. أنّ الشمس لن تُشرق إلّا على أقواسِ النصر.. سوف أبقى منتظرة عودة ذاك البطلِ القويّ لأرى الخلاص على يديه [الإمام المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف].

أنا أنتظركم أيُّها الأحرار... أسيرة الحبّ أنا.. تعالَوا إليَّ.. تُغرِّد لكم لواعج أجفاني... أريدُ أن أسافرَ معكم.. أنتم أيُّها الأحرار.. أينما توجَّهتم سأظلُّ معكم.
أنا وطنُ الغربة.. أيا فلسطين اطْحني غُربتي.. اسكُبي منّي أحشائي بقايا الروح.. وأنا في تلك اللحظات أبكي فرحاً.. وأضحكُ حُزناً.
أراكُمُ قادمين.. في هذا الزمن الفاصل ما بين الذكرى والنسيان.. ننتظرُ معاً ظهورَ الخلاص بعهدٍ جديد.. ليبدأ بالسّلام.. وينتهي بالشهادة.. فالشهادة دربُ الحياةِ وعنوانُ الخلاص.
أنا حجرٌ يقرع أبواب الحصار.. فالعصافيرُ ماتت.. لَمْلمي الخراب وغنّي يا بيوت.. حجرٌ.. يهطِلُ يمتدّ على الأفق عمائمَ.. وعلى الأرضِ صهيلٌ.. وخيول.
وأنتم يا أسيادَ الشرّ كفُّوا كلامكم باسم الشيطان.. كفاكم نقراً على جروحِ الفقراء.. تعزفونَ موسيقى الحريّة لحناً ألّفه الأطفال والشهداء.. هؤلاء مجدُ الشرفاء.. وسُموّ الانتصار بأيديهم.. ينتهي الموت ولا ينتهي نور أعينهم.. وكأنّهم اختزلوا موسوعة الجهاد والشهادة.
يخطُّون من شريانهم الدّامي شعاراً وإلى الأبد يقول:
لأنَّ الصراخ قصيرٌ على قامةِ الظُّلمِ
يجب صُنْعُ كلامٍ أعلى من الصراخ

منيرة حجازي

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع