نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

بأقلامكم: لحن الشهادة



مهداة إلى الشهيد حسين حسن بلوط(*)

طال الغياب والهجر مرير.. هل إلى لقياك من سبيل..؟

ففي القلب نار تتلظى حرارة، والبلسم ليس سوى ماءٍ عذبٍ باردٍ، لذّةً للشاربين.. يجول في شرايين الفؤاد يرويها صبراً، فتخمد النيران ويبقى عسيس خفيّ، يكتنف بطيّاته ذكريات، مهما جار عليها الزمان، لن تنطفئ لتخبر الأجيال عن بطولات مقاوم، لمّا تراءت له الدنيا بأبهى الحلل، أحرق زينتها بنيران الشوق للرحمن، فتركها عريساً زُفّ إلى جنان من أحبّ، واستقبلته الملائكة عازفة له لحن الشهادة، فبوركت لك الجنّة يا أيها الأمير.

زوجة الشهيد (ولاية محمد العوطة


(*) استشهد دفاعاً عن المقدّسات، بتاريخ: 24/5/2013م.

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع