من هم الأكثر عُرضة لهجوم الكلاب؟ فائدة غير متوقّعة للتحدّث بلغة ثانية طريقة بسيطة للتخلّص من الأرق خطر المنظّفات يعادل خطر التدخين أُولى علامات السرطان أمّ تلزم ابنها بدفع مليون دولار لقاء تربيته وتعليمه نظّارات ذكيّة تتعرّف على المجرمين الصّبر دليل الذكاء دراسة تؤكّد: "رأيان أفضل من رأي واحد" عجائب سمّ النحل العلاجية!

أدب ولغة: كشكول الأدب


فاطمة بري بدير


* فوائد: لا تقل... قلْ
1- لا تقل: ينبغي عليك أن تحسّن سلوكك، بل قل: ينبغي لك أن تحسّن سلوكك.

2- لا تقل: إفنوهم عن بِكرة أبيهم، بل قل: إفنوهم على بكرة أبيهم.

3- لا تقل: مبنيّ من الحجارة، بل قل: مبنيّ بالحجارة.

4- لا تقل: سافر بناءً لدعوة، بل قل: سافر بناءً على دعوة.

5- لا تقل: رجل تعيس ورجال تعيسون، بل قل: رجل تعس ورجال تعساء.

6- لا تقل: أثناء الطعام، بل قل: في أثناء الطعام.

7- لا تقل: أجاب على السؤال، بل قل: أجاب عن السؤال.

8- لا تقل: أجاب عن الدعوة، بل قل: أجاب الدعوة.

9- لا تقل: قضى الوقت يتجوّل في الشوارع، بل قل: قضى الوقت يجول في الشوارع.

10- لا تقل: لا يجزمون على أن الأمر خطير، بل قل: لا يجزمون أنّ الأمر خطير.

* النّحويّ وتلميذه

سأل نحويٌّ تلميذه -وكان التلميذ مغموماً-: كيف الحال؟
فأجاب التلميذ: إنْ كانت الحال التي علّمتنا فمنصوبة، أما حالي فمكسورة.
وفي الغد سأله: يا تلميذ، ألَمْ تنتصبْ حالُك بعد؟
فأجاب: هي اليوم مرفوعة، -أي ذهب عنه الغمّ-.
فقال النحويّ: لم تعد بهذا حالاً. فأجاب التلميذ: بل هي حالٌ جاءت جملةً فعليّة فعلها مضارع.
فدهش النحوي وقال له: أنت اليوم أنحى منّي والله.
(من نوادر النحويّين)

* اعرضْه على عقلك وقوّمه!
يروي أحدهم حكاية شيخ يتعاطى النحو، كان له ابن فقال له‏:‏ "إذا أردت أن تتكلّم بشيء فاعرضْه على عقلك، وفكّر فيه بجهدك حتى تقوّمه ثم أخرج الكلمة مقوّمة"‏.‏ فبينما هما جالسان في بعض أيّام الشتاء، والنار تتّقد، وقعت شرارة في جبّة خزّ كانت على الأب، وهو غافل، والابن يراه. فسكت ساعة يفكّر ثم قال‏:‏ "يا أبت أريد أن أقول شيئاً فتأذن لي فيه؟"، قال أبوه‏:‏ "إنْ حقاً فتكلّم"، قال‏:‏ "أراه حقاً"، فقال‏:‏ "قل". قال‏:‏ "إنّي أرى شيئاً أحمر". قال‏:‏ "وما هو؟" قال‏:‏ "شرارة وقعت في جبّتك"، فنظر الأب إلى جبّته وقد احترق منها قطعة، فقال للابن‏:‏ "لِمَ لَمْ تُعْلِمْني سريعاً؟"، قال‏:‏ "فكّرت فيه كما أمرتني ثم قوّمت الكلام وتكلّمت فيه"، فحلف أبوه بالطَّلاق أنْ لا يتكلّم بالنحو أبداً‏.

* من أسماء أجْنَاسِ الأقْدَاحِ وَمَا يُنَاسِبها مِنْ أَوَاني الشُّرْبِ
القَدَحُ: مِنْ زُجَاج.

العُسُّ: مِن خَشَبٍ.

العُلْبَةُ: مِن أدَم [الجلد].

الطِّرْ: جِهَارَةُ مِنْ صُفْرٍ [النحاس الأصفر] أوْ شَبَهٍ.

المِرْكَنُ: مِن خَزَفٍ.

الصوَاعُ: مِنْ فِضَّةٍ أوْ ذَهَبٍ عًنْ بَعْضِ المُفَسِّرِينَ.

(فقه اللغة للثعالبي)

* نحن نقرأ لكم
من كتاب "وحي القلم" للأديب المصري الأستاذ مصطفى صادق الرافعي (ت ١٩٣٧):

ما ذَلّت لغةُ شعبٍ إلا ذلّ، ولا انحطَّت إلا كان أمرُهُ فى ذهابٍ وإدبارٍ، ومن هذا يفرِضُ الأجنبيُّ المستعمرُ لغتَه فرضاً على الأمةِ المستعمَرَة، ويركبهم بها ويُشعرهم عَظَمَته فيها، ويَستَلحِقُهُم من ناحيتها، فيحكم عليهم أحكاماً ثلاثةً فى عملٍ واحدٍ: أما الأولُ: فحبْسُ لغتهم فى لغتِهِ سِجناً مؤبداً. وأما الثاني: فالحكمُ على ماضيهم بالقتل محواً ونسياناً. وأما الثالثُ: فتقييدُ مستقبلهم في الأغلالِ التى يصنعُها، فأمرهم من بعدِها لأمرِهِ تَبَعٌ.

إن اللغة مظهر من مظاهر التاريخ. والتاريخ صفة الأمة، كيفما قلَّب أمر الله، من حيث اتصالها بتاريخ الأمة واتصال الأمة بها وجدتها الصفة الثابتة التي لا تزول إلا بزوال الجنسية وانسلاخ الأمة من تاريخها.


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع