السيّد نصر الله "يغزو" الجامعات "شراء الوقت" يزيد الشعور بالسعادة التدخين قاتل وإن قَلّ! الشمّام يقي من السرطان وأمراض القلب والشرايين طريقة فعّالة لمحاربة الشيخوخة المبكرة طلّقها لإصرارها على تصوير الطعام الإمام الخامنئي دام ظله يُهدي ١١٥ كتاباً لمكتبة مسجد هذا ما تفعله الكلمات المتقاطعة بدماغك! النسيان يجعلك أذكى الموسيقى قد تعرّضك للخطر أثناء القيادة!

بأقلامكم: عاشوراء


هي ثورةٌ علّمتنا كيف نموت لنحيا!
لراياتها السوداء وهجٌ من دين محمّد، لأرضها الحزينة صبرٌ وعزاء!
عاشوراء، ملحمةُ الحياة والبقاء.

عادت عاشوراء، ليعلن الزمنُ حدادهُ مُجدّداً..
هي ذكرى قيام الحقّ على الباطِل، هي انتفاضُ العدالة على الظلم.
على أبي عبد الله الحُسين سلامٌ..
على سيفه ألفُ سلام..
بسيفه الجبّار مَحا حنادس كُفرهم، ليظلّ هو أسطورة التاريخ، وعزيمةً لكلِّ انتصار.

للكلمات عجز في وصف الحُسين، أمنهج هو؟ أم الحقّ؟ أهُو الفضيلة أو صِراط الثورة المستقيم؟
"سهمٌ أصابَ حشاك يا بن محمّد
سهمٌ به قلب الهداية قد رُميَ"


هذي كربلاء، هذي الكربُ والبلاء، سماؤُها تَشهد، والثرى يشهد وفراتُها.
لتلك المدينة الطاهرة، حيث روى الحسين أرضها بدمه، كيف لشمسها أنْ تشرق؟ أما تخجل؟ كيف لريحها أن تعصف ورياح قلوبنا ما هدأت؟!

كربلاء لكلّ طفل كعبدِ اللهِ الرضيع،
كربلاء لكلّ شاب كالقاسم،
كربلاء لكلّ شيخ كحبيب بن مظاهر،
كربلاء لكلّ الناس تخاطبهم جميعاً.

مجد دياب


 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع