مع الإمام الخامنئي: قواعد القرآن.. سعادة الدنيا والآخرة أخلاقنا: الزواج سهلٌ يسير مناسبة: الخميني قدس سره..شمسٌ لا تغيب مناسبة: المعصومة عليها السلام: سيّدة قم مناسبة: البقيع.. قطعة من الجنّة ما بعد الحرب النفسيّة للعدوّ البشريّة وصراع الوباء فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَات تغذية: المناعة خيرُ علاج سوريا: حافلات على الطاقة الشمسيّة

فقه الولي: أحكام الأموات‏

الشيخ سامر جوهر



أحكام الاحتضار: يجب وجوباً كفائياً توجيه الميت المسلم إلى القبلة بحيث لو جلس كان وجهه إلى القبلة.

* مستحبات للمحتضر:
عند الإحتضار
- تلقينه الشهادتين‏
- تلقينه الإقرار بالأئمة الإثني عشر
- تلقينه كلمات الفرج وهي: لا إله إلا الله العلي العظيم. لا إله إلا الله الحليم الكريم. سبحان الله رب السماوات السبع، ورب الأرضين السبع، وما فيهن وما بينهن ورب العرش العظيم‏

بعد الوفاة مباشرة
- تغميض عينيه‏
- تطبيق فمه‏
- شد فكيه‏
- مدَّ يديه ورجليه‏
- إعلام المؤمنين‏

أحكام الغسل: يجب وجوباً كفائياً تغسيل الميت المسلم، حتى السقط إذا تم له أربعة أشهر.

* كيف نغسل الميت؟
يتألف غسل الميت من ثلاثة أغسال، كل واحد منها كغسل الجنابة.
أولاً: يغسل بماء السدر.
ثانياً: بماء الكافور.
ثالثاً: بالماء المطلق غير المخلوط بشي‏ء.

انتبه: يعتبر في السدر والكافور أن يكونا بمقدار يصدق أن الماء مخلوط بهما مع بقاء الماء على إطلاقه.
حالة خاصة: يجب مع الإمكان تطهير بدن الميّت قبل الغسل، وإذا أمكن الانتظار من أجل توقف النزف فيما لو كان ينزف وجب ذلك 237.
حالة خاصة: لو فقد الماء للغسل يُيمّم ثلاث تيمّمات بدلاً من الأغسال على الترتيب، وكذا يُيمّم لو خيف من تناثر جلده لو غسّل كما إذا كان محروقاً.

* شروط المغَسِّل:
مسألة: تشترط المماثلة في تغسيل الميّت، ومع التمكّن من تغسيل الميّت بواسطة المماثل لا يصح مباشرة غير المماثل لتغسيله 235.

القطعة المنفصلة من الميت:
عظم الميّت المسلم الذي تمّ تغسيله ليس بنجس، ويجب دفنه تحت التراب، فيما لو ظهر 238.
الأعضاء التي فُصلت من جسد المسلم الميت حكمها الشرعي أن تدفن مع البدن، أما إذا وُجِد محذور في دفنها مع البدن كالنبش مثلاً، فلا مانع من دفنها منفصلة 240.
مسّ العظم الذي يحتوي على اللحم والذي فُصل من بدن الحي يوجب غسل مسّ الميّت 261.
حالة خاصة: مسّ الأنسجة التي تخرج عند قلع الأسنان لا يوجب الغسل 262.

التكفين: والتكفين واجب كفائي كالتغسيل والواجب منه ثلاثة أثواب:
أولاً: مئزر يستر ما بين السرة والركبة.
ثانياً: قميص يصل إلى نصف الساق لا أقل على الأحوط وجوباً.
ثالثاً: إزار يغطي تمام البدن، فيجب أن يكون طوله زائداً على طول البدن، وأما عرضه فمقدار يمكن أن يوضع أحد جانبيه على الآخر.

مسألة: إذا نزف الميت وتنجس الكفن، فلو أمكن غسل الموضع المتلطخ بالدم من الكفن، أو قرضه (قَصُهُ)، أو تبديل الكفن وجب ذلك، وإلاّ فيجوز لهم دفنه على حاله 246.

تحنيط الميت: ويتم بمسح الكافور على مساجد الميت السبعة (مواضع السجود) وهي الجبهة والكفَّان والركبتان ورؤوس إبهامي القدمين والأحوط استحباباً إضافة طرف الأنف إليها.
انتبه: يشترط أن يكون التحنيط بعد الغسل أو التيمم ويمكن أن يكون قبل التكفين أو بعده.
صلاة الميت: تجب الصلاة على كل ميت مسلم وجوباً كفائياً، ولا تجوز الصلاة على الكافر.

* كيفية الصلاة
كيفية الصلاة على الشكل التالي:
1- الله أكبر ثم الشهادتان (أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله).
2- الله أكبر ثم الصلاة على النبي وآله (اللهم صلِّ على محمد وآل محمد).
3- الله أكبر ثم الدعاء للمؤمنين (اللهم اغفر للمؤمنين والمؤمنات).
4- الله أكبر ثم الدعاء للميت (اللهم اغفر لهذا الميت).
5- الله أكبر وبهذه التكبيرة تكون قد انتهت الصلاة.
مسألة: يجب في صلاة الميت إستقبال القبلة والقيام وأن يوضع الميت أمام المصلي مستلقياً على قفاه.
مسألة: لا يعتبر في الصلاة على الميت الطهارة من الحدث والخبث.
مسألة: يستحب في صلاة الميت الجماعة.
مسألة: لا يبعد عدم إشتراط الشرائط المعتبرة في الجماعة في صلاة الميت، كذلك الشرائط المعتبرة في إمام الجماعة، لا تشترط في صلاة الميّت، وإن كان الأحوط استحباباً مراعاتها فيها أيضاً 258.

* أحكام الدفن:
مسألة: يجب وجوباً كفائياً دفن الميت المسلم. والدفن هو مواراة الميت في حفيرة في الأرض، فلا يجزي البناء عليه بأن يوضع على سطح الأرض فيبنى عليه.
مسألة: يجب كون الدفن مستقبل القبلة بأن يضجع الميت على جنبه الأيمن بحيث يكون وجهه مقابلاً للقبلة.
مسألة: لا يجوز الدفن في المساجد حتى مع الإضطرار.
مسألة: لا إشكال في دفن الميّت ليلاً 245.
مسألة: يجوز بناء قبور المسلمين من عدة طبقات إذا لم يوجب ذلك نبش القبر، ولم يلزم منه هتك حرمة المسلم 250.
مسألة: إذا سقط شخصٌ في بئرٍ ومات فيه، وكان الماء الموجود في البئر يمنع من إخراج بدنه، يترك في البئر ويكون قبراً له، وإذا لم يكن البئر ملكاً للغير، أو كان مالكه يرضى بسده فيجب تعطيله وسدّه 251.

مستحبات الدفن وما بعده:
لا بأس برشّ الماء على القبر في يوم الدفن وبعده بقصد الرجاء، ولكن إثبات كون ذلك مستحباً مشكل 244.
الأفضل إقامة مجالس الفاتحة وقراءة القرآن الكريم للميت 252.
لا بأس في مشاركة النساء في تشييع الجنائز وحملها 254.
انتبه: يحرم نبش قبر المسلم إلا مع العلم باندراسه وصيرورة الميت رميماً.

* موارد جواز النبش:
يجوز النبش في موارد منها:
1- إذا دفن في مكان مغصوب ولو جهلاً أو نسياناً 271.
2- لتدارك الغسل أو الكفن أو الحنوط 271.
3- إذا توقف إثبات حق على مشاهدة جسده 271.
4- إذا دفن في مكان يوجب هتكه وكذا إذا دفن في مقبرة الكفار 271.
-5 لو خيف عليه من سيل أو سبع أو نحوه 271.
انتبه: لا يجوز نبش الميت وإخراجه من القبر لغسل أو تبديل الكفن (إذا كان متنجساً) 247.
انتبه: لا يجوز نبش قبر المسلم لنقله، إذا كان قد دُفن وفق الأحكام والموازين الشرعيّة 265.
انتبه: لا يجوز هدم قبور المؤمنين ونبشها، وفي حال تحقق النبش وظهور بدن الميّت المسلم، أو عظام بدن الميّت المسلم غير البالية يجب دفنها من جديد 267.
انتبه: لا يجوز نبش القبر لأجل دفن ميّت آخر قبل أن تصبح عظام الميّت تراباً 269.
انتبه: لا يجوز أخذ العظام من مقبرة المسلمين فيما لو توقف على نبش القبر 270.

* حالة خاصة:
إلتقاط الصور لبدن الميّت المدفون من دون حفر أو فتح القبر، وإظهار الميت لا يصدق عليه عنوان نبش القبر 266.
حالة خاصة: إذا لم يتوقف إحداث الشارع على حفر ونبش القبور، وكان بالإمكان إحداث الشارع فوق القبور، أو كان إحداث الشارع حيث وجود القبور ضرورياً فلا إشكال في النبش، وإلاّ فلا يجوز شقّ الطريق على القبور إذا استلزم النبش 274.

الجنين في بطن الحامل:
إذا مات ولد الحامل بسبب موت أمه فلا يجب إخراجه، بل لا يجوز 249.
لو بقي الجنين حياً في بطن أمه الميّتة وقد ولجته الروح، واحتمل بقاؤه حياً إلى حين إخراجه، تجب المبادرة إلى إخراجه فوراً 249.
ما لم يُحرز موت الجنين في بطن أمه الميّتة لا يجوز دفنها مع جنينها، ولو دفن الجنين الحي مع أمه وبقي حياً حتى بعد الدفن ولو إحتمالاً يجب المبادرة إلى نبش القبر وإخراج الجنين الحي من بطن أمه 249.
لو توقف حفظ حياة الجنين في بطن أمه الميتة على عدم المبادرة إلى دفنها فالظاهر وجوب تأخير دفن الأم للحفاظ على حياة جنينها 249.
لو تم دفن الحامل مع جنينها الحي في بطنها، بظنّ صحة هذا الفعل الأمر الذي أدّى إلى موت الولد في داخل القبر أيضاً، فالديّة على من باشر الدفن، إلاّ إذا استند موت الجنين إلى قول هذا القائل فالدية عليه (كما لو قال شخص يجوز دفنه) 249.

* حكم الشهيد من هو الشهيد؟
الشهيد هو الذي استشهد في ساحة الحرب، في المعركة وأثناء اشتعال نار الحرب 259، أما لو قُتل مؤمنٌ (في مكانٍ ما من العالم) في سبيل تنفيذ أحكام الإسلام، أو أنّه قتل في التظاهرات، أو في سبيل تطبيق الفقه الجعفري فله أجر وثواب الشهيد، وأما أحكام تجهيز الميّت الشهيد فتختص بمن استشهد في ساحة الحرب وأثناء اشتعالها 259.
حكم مس الشهيد: الشهيد المسلم الذي يدفن بثيابه، لا يجب غسل مسّه 263.
المحكوم بالإعدام: المسلم الذي نفذ فيه حكم الإعدام حكمه حكم سائر المسلمين وتجري عليه جميع الأحكام، والآداب الإسلامية التي تجري على الأموات 260.

* غسل مس الميت‏ متى يجب هذا الغسل؟

ذُكِرَ في الحلقة 139 أن من موجبات الغسل مس ميت الإنسان بعد برد تمام جسده وقبل تمام غسله.
مسألة: لو مُسَّ ميّت الإنسان وشك أنه بعد الغسل أو قبله، يجب على المكلف عندها غسل مسّ الميّت، ولا تصح الصلاة بدون غسل مسّ الميّت 264.
مسألة: إذا أحرز غسل الميت فلا يجب غسل مسّ الميّت بمس جسده، أو بعض أجزائه حتى ولو كان مع الشك في صحة غسله 264.
مسألة: ما لم يكتمل الغسل الثالث لبدن الميّت يبقى محكوماً بالنجاسة 280.
مسألة: مس الميت ينقض الوضوء.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع