نور روح الله: وصاياهم تهزّ الإنسان مع الإمام الخامنئي: أدب الجبهة: إرث الشهداء(*) المودّة العشقيّة للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه من القلب إلى كل القلوب: لو لم نَقُم بتكليفنا! قصة: عندما ألقى اللهُ الليرةَ(*) تربية: وصايا الشهداء: فرصة تربويّة حروفهم: بصمة المقاومة على التاريخ إنّها وصايا الشهداء قرى صامدة النتائج الدنيويّة لخذلان الإمام الحسين عليه السلام

السير أثناء النوم

تحقيق: هبة عباس

أن يتحرّك الإنسان ويمشي ويتكلم بأنشطة وهو في حالة من اليقظة وعقله مسيطر بشكل كامل على هذه التصرفات هو أمر طبيعي. أما أن تحصل هذه الأنشطة وصولاً إلى أخرى أكثر تعقيداً مثل الخروج من المنزل، أو حتى قيادة السيارة والفرد في حالة من السبات أو النوم فهذه حالة تسترعي الانتباه والاهتمام.

*السير أثناء النوم أو السرنمة
الاسم العلمي لهذه الظاهرة هو السرنمة أو Somnambulism، حيث قد يقوم المصاب في هذه الحالة بالسير، والحركة، والكلام أثناء النوم، وحيث يعتقد من يراه بأنّه مستيقظ لا سيّما وأنّ عينيه تكونان مفتوحتين. هذه الظاهرة قد تعرّض المريض إلى الأذيّة في بعض الأحيان أو حتى الموت.
ما هي طبيعة هذه الظاهرة؟ وما هي حقيقة أسبابها وخطورتها على المصاب بها؟ ما هي الإجراءات الوقائية الواجب اتخاذها لحمايته؟ "بقية الله" أجرت مقابلات مع حالات عانت من السرنمة وتبعاتها السلبية.
18 % من الناس يعانون من ظاهرة السير أثناء النوم أو اضطرابات النوم. وهي منتشرة عند الأطفال أكثر منها عند الكبار، لتختفي مع التقدم في العمر، حيث لا يكون لهذا الاضطراب أية أسباب نفسيّة أو عضويّة.

*أتكلّم معه بصوت منخفض
الحاجة أم علي روت لنا كيف كان ولدها في صغره يمشي ويتكلم أثناء النوم، قالت: "كان يستيقظ من نومه وعيناه مفتوحتان، يتجول في المنزل ويتكلم معنا ثم يعود إلى سريره دون أن يتجاوب معنا في حال سألناه عما يريد، وبعد أن تكررت هذه المسألة مرات عدة علمت أنه يعاني من السير أثناء النوم. لذا، كنت أعمد إلى التكلم معه بصوت منخفض حتى لا يستيقظ فينزعج ويغضب، وأعيده إلى سريره. ثم زالت هذه الظاهرة تلقائياً مع تقدّمه في العمر".

إنّ المشي أثناء النوم هو سلسلة معقّدة من التصرّفات، تبدأ خلال مراحل النوم العميقة أي في الثلث الأول من الليل، حيث يكون الدماغ أثناء هذه العملية نصف نائم ونصف واع. وتتدرّج هذه التصرفات من المشي والكلام إلى الخروج من المنزل، وحتى قيادة السيارة دون أن يتذكر المريض ما فعله في اليوم التالي، ما قد يساهم في إصابته ببعص الكدمات أو الجروح أو حتى الموت.

"عانت ابنتي من السرنمة فأدت هذه الحالة إلى وفاتها". بهذه الجملة افتتحت السيدة سهام مقابلتها معنا.
"لم تكن ابنتي تعاني من أيّ خطب عضويّ أو نفسيّ، مشكلتها الوحيدة كانت أنها تسير أثناء النوم. كان الأمر في البداية مضحكاً حيث إنها كانت تتجول في المنزل وهي نائمة ولا تتذكر في اليوم التالي ما فعلت، إلّا أن الأمر ازداد خطورةً عندما بدأت تحاول الخروج من المنزل وهي نائمة".
ولفتت السيدة سهام إلى أنه ومع ازدياد الأمر خطورة بدأت باتخاذ تدابير وقائية لمنع ابنتها من إيذاء نفسها، فكانت تعمد إلى إقفال الباب جيداً وإغلاق جميع النوافذ. إلّا أن الأمر الذي كان يقلق الوالدة حصل بالفعل، فقالت عن حادثة الوفاة: "كان هناك نافذة عالية في غرفة الجلوس ولا تستطيع ابنتي الوصول إليها، فكان أن أحضرت كرسياً بينما هي تسير أثناء نومها لتقف عليه للوصول إلى تلك النافذة فوقعت من علو 5 طوابق".
وفي ختام الحديث لفتت السيدة سهام إلى أن على الأهل التنبّه والاهتمام إلى هذا الأمر مع أولادهم وعدم التعامل مع الموضوع باستخفاف لأنه يؤدي إلى الأذية والوفاة كما حصل مع ابنتها.

*تعب وإرهاق… فسرنمة

من المعروف أنّ التعب والإرهاق قد يزيدان من احتمال حدوث المشي أثناء النوم، إضافة إلى القلق، والتوتر والعصبية الزائدة، وهذا ما حصل مع السيدة زينب، تقول: "التعب والإرهاق دفعاني إلى المشي أثناء النوم. هذا ما اكتشفته صدفة في ليلةٍ عانيت فيها من الاستيقاظ المتكرر بسبب مرض طفلي فكان يبكي كل نصف ساعة تقريباً، وفي إحدى المرات التي استيقظ فيها وبكى نهضت من سريري وتوجهت إليه وبدأت أغطيه ظناً مني أنه يشعر بالبرد، إلا أن صوته العالي أيقظني لأجد نفسي أقف عند سريره وأغطيه ما كاد يسبب له الاختناق".
السيدة زينب أكدت أنها تعمد منذ ذلك الوقت إلى عدم إرهاق نفسها كثيراً حتى لا تصاب بالسرنمة لا سيما بعد أن أيقنت أن هذه الحالة قد تؤذيها أو تؤذي أي فرد من أفراد أسرتها.

بعد عرض هذه الحالات، وبسبب خطورة ما قد يصل إليه المريض من إيذاء لنفسه أو لمن حوله، توجهنا إلى الأخصائي النفسي الدكتور فضل شحيمي ليشرح لنا أسباب هذه الظاهرة وطرق العلاج أو الإجراءات الوقائية المحتملة.
عرّف الدكتور شحيمي السرنمة بأنها اضطرابات نوم يقوم فيها المريض بأنشطة عدة من ضمنها المشي. وهي قد تكون متعلقة بأسباب مثل: الإرهاق والتعب عند الأطفال والمراهقين أو بسبب الأمراض العقلية أو شرب المخدرات أو الكحول عند الكبار. أما عند كبار السن فهذه الحالة قد تأتي بسبب التغيّرات التي تصاحب المخ كالضمور والتغيّر في الأنسجة التي يسبّبها تقدم العمر.

*كيف يتصرّف؟
وشرح الدكتور شحيمي بعض التصرفات التي قد ترافق حالة السير أثناء النوم، ومنها:
1 - المشي أثناء النوم حيث قد يستمر ذلك من 30 ثانية إلى نصف ساعة تقريباً.
2 - التحدث بعبارات غير مفهومة.
3 - عينا المريض تكونان مفتوحتين.
4 - عدم تذكر شيء مما حدث أثناء النوم.
5 - القيام بأنشطة معقدة مثل قيادة السيارة.
6 - انقطاع في النفَس خلال النوم.
7 - التبول اللاإرادي.
8 - الرعب الليلي.

ولفت الدكتور شحيمي أن الإنسان، خلال نومه، يمر بخمس مراحل تشكل دورة النوم التي قد تستغرق من 90 إلى 100 دقيقة، موضحاً أن السرنمة تحدث خلال مراحل النوم العميق أي الثالثة والرابعة مؤكداً أنه من الصعب إيقاظ الإنسان خلال هاتين المرحلتين، وفي حال تم إيقاظه فإنه قد يشعر بالدوار والارتباك لبضع دقائق.

*أسباب السرنمة
وأشار الأخصائي النفسي إلى أن الوراثة تلعب عاملاً مهما في انتقال السرنمة من الأهل إلى الأطفال، إضافة إلى التعب، النوم غير المنتظم، المرض أو الحمى والتوتر. كما أكد أن تناول بعض الأدوية، قد يؤدي إلى السير أثناء النوم.

*إجراءات حماية
لفت الدكتور شحيمي إلى بعض الإجراءات الواجب اتخاذها مع الأشخاص الذين يعانون من السرنمة ومنها:
1 - عدم إيقاظ الشخص لأن إيقاظه قد يخيفه ويربكه. ويجب التحدث معه بصوت منخفض وإعادته إلى سريره.
2 - إقفال الأبواب والنوافذ في البيت كله.
3 - أن لا يكون السرير عالياً وذلك لتجنب السقوط لا سيما في حال عانى الطفل من السرنمة.
4 - إزالة الأشياء الخطرة والحادة أو حتّى القابلة للكسر من محيط الشخص.
5 - إزالة العوائق التي قد يتعثر بها المريض وعدم ترك أي شيء على أرضيّة المنزل.
6 - تركيب حديد على شرفات المنزل والنوافذ.

*نصائح مهمّة
كما أعطى الدكتور شحيمي بعض النصائح للذين يعانون من السرنمة لمساعدتهم على التخفيف من هذه الظاهرة منها:
1 - الاسترخاء قبل النوم من خلال الاستماع إلى القرآن أو أي شيء هادئ.
2 - النوم في وقت مبكر، ووضع برنامج محدد للنوم والاستيقاظ والالتزام به.
3 - عدم شرب كميّات كبيرة من السوائل قبل النوم، فالمثانة الممتلئة قد تسبب المشي أثناء النوم.
4 - عدم تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين قبل النوم.
5 - التأكد من أن غرفة النوم هي مكان هادئ ومناسب للنوم أو محاولة تخفيف الضجيج إلى أدنى حد ممكن.

*العلاج
أما عن طرق العلاج المتوفرة لحالة السير أثناء النوم فأكّد الأخصائي النفسي أن الإرشادات التي وردت أعلاه تساعد في معظم الأحيان على التخفيف من هذه الحالة، مضيفاً: "في بعض الحالات الصعبة والخطرة يجب على الأهل أو المريض استشارة أخصائي نفسي لتشخيص حالة المريض والتي أدت إلى هذه الاضطرابات في النوم"، مؤكداً أن تناول الأدوية المهدئة تحت إشراف طبي مباشر يساعد على التخفيف من حالة السرنمة.

وفي الختام
، أشار الدكتور شحيمي إلى أنه، ومن خلال التجربة، يمكن القول: إن الغالبية العظمى من الحالات التي تعاني من السير أثناء النوم تتحسّن من خلال اتباع الإرشادات السلوكية التي تم ذكرها سابقاً.

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع