مع الإمام الخامنئي: الشباب وصناعة الثقافة أخلاقنا: عقبات في طريق الزواج(*) مناسبة: نحن وعدك الصادق تسابيح جراح: كجراح العبّاس عليه السلام احذر عدوك: احذروا الابتزاز الإلكترونيّ! نظّارات ذكيّة لالتقاط الصور والترجمة الفوريّة طبيب روسيّ يدعو إلى منع الوشم تطبيق لبنانيّ لكبح انتشار كورونا استخدام خلايا الحبل السرّيّ لمعالجة كورونا مع الإمام الخامنئي: قواعد القرآن.. سعادة الدنيا والآخرة

نداء روح الله‏: تكليفنا تجاه فلسطين‏


"إن المسلمين الفلسطينيين الثوار والشجعان قد أطلقوا الآن صرخة بنغم إلهي في معراج الرسول الخاتم ودعوا المسلمين إلى الثورة والوحدة، وثاروا في مواجهة الكفر العالمي، فبأي عذر أمام الله والضمير الواعي الإنساني هذه اللامبالاة في هذا الشأن الإسلامي؟
إن دماء الشباب الفلسطينيين الأعزاء قد لوّنت الآن جدران المسجد الأقصى حيث سمعوا جواب المطالبة بحقهم المشروع - من حفنة محتالة - بالرشاش.
أليس عاراً على المسلمين الغيارى أن لا يجيبوا نداءهم المظلوم وأن لا يظهروا مواساتهم لهم؟

(14-4-1982)

"عندما ترون دماء إخوانكم وأخواتكم المظلومين يجري في الأراضي الفلسطينية المقدسة، وعندما ترون أراضينا قد خربت بيد الصهاينة المفسدين، ففي هذه الأحوال لن يبق من طريق سوى مواصلة الجهاد. ويجب على كل المسلمين أن يقدموا مساعداتهم المادية والمعنوية في هذا الجهاد المقدس، والله هو الحامي لهذه الإرادة"

(10-1968)

 
"من أجل تحرير القدس يجب استعمال الرشاشات المتكلة على الإيمان وقوة الإسلام، وأن يدعو جانباً اللعب السياسية التي تفوح منها رائحة المساومة لتبقى الدول الكبرى راضية. يجب على الشعوب المسلمة وخصوصاً الشعبين الفلسطيني واللبناني أن يتنبهوا إلى الذين يقضون أوقاتهم في المناورات السياسية، وأن لا ينخدعوا باللعب السياسية التي لا تعطي نتيجة سوى الخسارة والضرر للشعب المظلوم"

(1-8-1981)


"يجب على الفدائيين المجاهدين في فلسطين، بالتوكل على الله والارتباط بتعالمي القرآن أن يتابعوا عملهم بكل ثبات وجدية في طريق هدفهم المقدس، وأن لا يحزنوا من برودة وتراخي بعض الأطراف"

(10-11-1972)

 

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع