قراءة في كتاب: مشاهد من سيرة الشهيد الجامعي محمّد حسين جوني احذر عدوّك: فتبينوا (2) كمّامة تضيء لمحاكاة حركة الشفاه عند التحدّث "عصبونات دماغيّة" في رقاقة إلكترونيّة! محطّات شحن سيارات كهربائيّة في إيران "سمكة الترويت": من خيرات الديار كلّنا مزارعون الزارعون كنوز الله في أرضه الاقتصاد المقاوم... تجربـــة رائــــدة اليد المنتجة.. مباركة

بأقلامكم: قُمْ يا صديقي

 

(مهداة إلى الشهيدَين ياسر ضاهر وحسن زبيب)(*)


حمل الزكاة بطرفِ روح صديقه

نسيَ الأنا..

ومضى يهدهد حالماً بأفراحنا..

صاغ النجوم لفائفَ

وفراشةً

بقيَت على أيكِ الدموع المرهفه.

عاش الحسينُ بروحهِ وبراحهِ

فأشار يستبقُ الدروب معانقاً حضنَ الجنان الوارفه.

قُم يا صديقي إنّ وعدكَ حاضرٌ

سوحُ الحياةِ جميلةٌ

لكنّما لقيا الحبيبِ الخمرُ والعشقُ الدما..

اسطع بتحنان القلوب

ارجع كشطرٍ لا يتوب

وكن كترنيم الغواية للشهادةِ عند أشفارِ السما...

لا بأسَ يمّم خاطراً

وجهَ الطّفوف، ازهد بنا ..

فلأنت يا قمري هبوبٌ ماطرٌ

ولأنت نبراسُ الثواني فوق كفّ الأنبياءِ إليكَ تختَصرُ القرون ..

ارجع فصدري حاضرٌ

ليقيك من برد الجنائز أو يخالكَ برهةً في حظّ سِفرِ الأولياء.

ارجع فلا أدري متى سأموت كي يحلو الهوى.

ارجع فإنّي متعبٌ

وخرائطي داخت سُدىً

ها فستقُ الطفل الذي في داخلي لا زال يختزن المشاكسة العتيقة مثل أجراس الهواءِ فيملأ الدنيا سنا.

حملَ الزكاة بقلبِ قلبِ صديقهِ

نسيَ الأنا

صارا شراعينِ - العواصفُ هائجة..

وستصطفي عند التلاطمِ موجةً فيها قلادة عاشقٍ.

مريم عبيد

(*) استشهدا بتاريخ 25/8/2019م.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع