قراءة في كتاب: مشاهد من سيرة الشهيد الجامعي محمّد حسين جوني احذر عدوّك: فتبينوا (2) كمّامة تضيء لمحاكاة حركة الشفاه عند التحدّث "عصبونات دماغيّة" في رقاقة إلكترونيّة! محطّات شحن سيارات كهربائيّة في إيران "سمكة الترويت": من خيرات الديار كلّنا مزارعون الزارعون كنوز الله في أرضه الاقتصاد المقاوم... تجربـــة رائــــدة اليد المنتجة.. مباركة

وصال(2): شرح وصيّة الشهيد الحاج قاسم سليماني

الشيخ أبو صالح عبّاس


"أشهد بأصول الدين، وأشهد أن لا إله إلّا الله، وأشهد أنّ محمّداً رسول الله، وأشهد أنّ أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب وأولاده الاثني عشر عليهم السلام أئمّتنا المعصومين حجج الله، أشهد أنّ القيامة حقّ، والقرآن حقّ، والجنّة والنار حقّ، والحساب حقّ، والإمامة حقّ، والنبوّة حقّ...".

•وصيّة بخصوصيّة فريدة
يستهلّ الشهيد القائد الحاجّ قاسم سليمانيّ وصيّته مراعياً الآداب الإسلاميّة في الشروع بالشهادة بأصول الدين. والتشهّد، وإن كان أدباً وعادة درج عليها المسلمون عند كتابة وصاياهم، إلّا أنّه في وصيّة الحاجّ، يكتسب خصوصيّة فريدة، وهي أنّه يصدر عمّن جسّد في حياته مفردات هذه الشهادة، فهو الذي قام لله الواحد، وذاب في معين الولاية، وكم ترقّب الموت وحرص على أن ينتخب منه أجوده، وكذلك جعل اعتقاده بالمعاد دافعاً له إلى الخيرات، مذكّراً بالمرويّ عن الإمام عليّ عليه السلام: "... ومَنْ رَاقَبَ الْمَوْتَ سَارَعَ إِلَى الْخَيْرَاتِ"(1).

•"يقيناً كلّه خير"
يدرك جيّداً كلّ من عايش الحاجّ قاسم مدى التطابق الحاصل بين هذا الحديث وسيرته الشريفة، إن كان لجهة ما يمتاز به من روح المبادرة، أو لجهة عزوفه عن الدنيا، أو لجهة حجم السكينة التي كان يواجه بها المصائب، وكلّنا يذكر مقطع الفيديو الذي يظهر فيه وهو يقول: "كلّه خير، يقيناً كلّه خير"، بلهجته العربيّة المحبّبة. وهذه الكلمات على بساطتها تختزن اعتقاداً راسخاً، وكأنّها تفرغ عن لسان العقيلة زينب عليها السلام: "ما رأيت إلّا جميلاً"(2). نعم، فأولياء الله لا يرون في الخطوب إلّا جمال التقدير وحسن القضاء الإلهيّين.

•من أعجب وصاياه
ومن قصص مسارعته إلى الخيرات، أروي لكم القصّة الآتية:

كان الحاجّ قاسم يعتمد في أسفاره الكثيرة على نقاط محدّدة يتّخذها كمحطّات له لإجراء اللقاءات والقيام بالأعمال. وفي آخر سفر له إلى سوريا، يروي أحد المجاهدين، أنّ الحاجّ ناداه بصوته العذب، وطلب منه أن يمشي وإيّاه قليلاً في حديقة المنزل، يقول المجاهد: "شعرتُ حينها بأنّ ثمّة أمراً ما سيحدث، حيث أخذ يوصيني ببعض الأمور، إلّا أنّ أعجب وصاياه كانت أن طلب منّي العناية بدجاجة كانت مع فراخها في حديقة المنزل الذي كنّا فيه، ونظراً إلى حسّاسيّة المكان وخلوّه من الأفراد في الكثير من الأحيان، فقد كان يخشى عليها النفوق إن لم يعتنِ بها أحد".

يضيف المجاهد: "أخذت الدموع تجري من مقلتيّ بصورة لا إراديّة من فرط تعجّبي، إذ كيف يمكن لرجل تدور في رأسه قضايا إقليميّة كبرى أن لا يغفل عن مخلوق ضعيف يعيش في حديقة مهملة في مكان ما من سوريا؟!". هذا يدلّ على سعة الروح التي كانت تسكن الحاجّ قاسم، بحيث لا يضيع عنده الصغير في حضرة الكبير، وذلك كان ديدنه في سائر متابعاته، وهي من الخصال التي كانت تضفي على علاقته بالآخرين طابع الإنسانيّة بعيداً عن رتابة المتابعات النظاميّة. ومن هذه الناحية، لم يكن غريباً على الحاجّ قاسم أن يسألك إذا التقى بك مثلاً، عن قضيّة إنسانيّة جزئيّة كانت تشغل بالك حين لقائك به قبل سنة من تاريخ السؤال!

•الشكر العمليّ
من يقرأ وصيّة الحاجّ قاسم يشعر به وليّاً ذائباً في الشكر، حريصاً على تعداد النعم التي يدرك جيّداً أنّه لا سبيل لإحصائها، غير أنّه عمد إلى إظهار بعضها للإضاءة على عظمتها وإلفات القارئ إليها من جهة، ولشكر الخالق عليها من جهة أخرى، فيذكر:

1- "لأصبح جنديّاً في ركابه"
يقول: "إلهي، أحمدك أن نقلتني من صلب إلى صلب، ومن قرن إلى قرن، وخلقتني ومنحتني الوجود في زمن تمكّنتُ فيه من إدراك (معرفة) أحد أبرز أوليائك المقرّبين والمقترنين بأوليائك المعصومين، عبدك الصالح الخمينيّ الكبير العظيم لأصبح جنديّاً في ركابه...".

وهنا، بالإمكان العثور على الشكر العمليّ لهذه النعمة بملاحظة عبارة: "لأصبح جنديّاً في ركابه"، إذ ليست العبرة في مجرّد الوجود في زمن الإمام الخمينيّ قدس سره، بل في العمل والالتحاق بركبه، وهذه مسألة مهمّة جدّاً؛ إذ إنّ الوجود في زمنه كان متاحاً لجميع من عاصره، إلّا أنّ الشكر على هذه النعمة لم يكن متاحاً إلّا لأولئك المجاهدين الذين انضووا تحت رايته، وثاروا وجاهدوا في سبيل الله. فلو أنّ إنساناً وجد في زمن حضور المعصوم عليه السلام، ثمّ لم يلتحق بركبه لم يكن شاكراً ولا مقدّراً لحجم النعمة التي وفّق إليها.

2- "فقد جعلتني في المسار نفسه"
كان الحاجّ قاسم في زمن الإمام الخمينيّ قدس سره من أوائل الملتحقين بقافلة المجاهدين والمتصدّين لغطرسة المستكبرين، وهو يعتبر جهاده هذا تعويضاً عن عدم إدراكه لعصر النبيّصلى الله عليه وآله وسلم والأئمّة عليهم السلام، حيث يقول: "إن لم أوفّق لصحبة رسولك الأعظم محمّد المصطفىصلى الله عليه وآله وسلم، ولم يكن لي نصيب من إدراك زمن مظلوميّة عليّ بن أبي طالب وأبنائه المعصومين والمظلومين عليهم السلام، فقد جعلتني في المسار نفسه الذي لأجله بذلوا أرواحهم التي هي روح العالم والخلقة (الخلق)". وهذه لفتة قيّمة تضيء على حقيقة البيعة التي نجدِّدها كلّ يوم لإمام زماننا عجل الله تعالى فرجه الشريف، والتي تعني المضيّ في نصرة الإسلام في المسار نفسه الذي سار فيه الأئمّة عليهم السلام، والتي تتيح لنا نوعاً من التعويض عن عدم التوفيق لإدراك زمانهم، كما تنبّهنا إلى ما نحن فيه من نعمة إدراك زمن الغيبة الكبرى للإمام المهديّ عجل الله تعالى فرجه الشريف.

3- "سائراً على درب عبدٍ صالح آخر"
ثمّ يشير الحاجّ قاسم إلى استمرار هذه النعمة بوجود الإمام القائد السيّد عليّ الخامنئيّ دام ظله ، وإلى استمرار الموفّقيّة للشكر العمليّ بالسير على دربه، فيقول: "اللهمّ إنّي أشكرك على أن جعلتني بعد عبدك الصالح الخمينيّ الحبيب سائراً على درب عبد صالح آخر من عبادك الصالحين، مظلوميّته تفوق صلاحه، رجل هو حكيم الإسلام والتشيّع وإيران وعالم الإسلام السياسيّ اليوم، الخامنئيّ العزيز روحي لروحه الفداء".

واللافت توصيفه لكلّ من القائدين بصفة "العبد الصالح"، والعبوديّة صفة شريفة، وهي مقدَّمة على النبوّة في تشهّد الصلاة(3)، وهذا يكشف عن عمق بصيرته الولائيّة، وخصوصاً عند كلامه عن مظلوميّة الإمام القائد دام ظله ، -وقد تكرّر ذلك منه في موضع آخر من الوصيّة، وسيكون لنا وقفة عنده- وأيضاً عند تقديمه كحكيم للإسلام قبل أن يكون حكيماً للتشيّع وإيران.

•"لك الشكر على أن جمعتني بأفضل عبادك"
ولا ينسى -كعادته- إخوانه المجاهدين والشهداء، حيث يتوجّه إلى بارئه بالشكر على نعمة أن جمعه بهم. وهنا ليخال للمرء عند قراءته لهذه الفقرة أنّه ينظر إلى صورة ملكوتيّة لرجال نورانيّين بوجوه سماويّة، وعطور إلهيّة، وذلك عند قوله: "إلهي، لك الشكر على أن جمعتني بأفضل عبادك، وتكرّمت عليّ بتقبيل وجوههم الجنائنيّة، واستنشاق عطرهم الإلهيّ، ألا وإنّهم المجاهدون والمستشهدون في هذا السبيل".

ولعلّ الكلمات هذه تكشف السرّ الكامن خلف ذلك التواضع الكبير، والعشق الذي كان يتأجَّج في صدره كلّما حلَّ في محضر المجاهدين والشهداء أو في مجالس عوائلهم.

•"أتضرّع إليك أن تسكنهما جنّتك مع أوليائك"
أخيراً، يختم الحاجّ قاسم كلامه بآيات البرّ فيقول: "إلهي، أشكرك على أن رزقتني والدَين فقيرَين، إلّا أنّهما كانا متديّنَين وعاشقَين لأهل البيت عليهم السلام، وسائرَين دائماً على درب الطهر والنقاء. أتضرّع إليك أن تسكنهما جنّتك مع أوليائك، وترزقني لقاءهما في الآخرة".


1.الكافي، الكليني، ج2، ص50.
2.مثير الأحزان، ابن نما الحلّي، ص71.
3.وهذه المسألة أشار إليها في مقطع مكتوب له تمّ تناقله عبر الإنترنت.

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع