مع الإمام الخامنئي: قواعد القرآن.. سعادة الدنيا والآخرة أخلاقنا: الزواج سهلٌ يسير مناسبة: الخميني قدس سره..شمسٌ لا تغيب مناسبة: المعصومة عليها السلام: سيّدة قم مناسبة: البقيع.. قطعة من الجنّة ما بعد الحرب النفسيّة للعدوّ البشريّة وصراع الوباء فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَات تغذية: المناعة خيرُ علاج سوريا: حافلات على الطاقة الشمسيّة

بأقلامكم: إلى الملتقى شهيدي

(مهداة إلى أخي الشهيد الدكتور عبد الله قاسم الحاج حسن)


هي الحياة ما بين غمضة والتفاتة تسرق منّا أجمل لحظات العمر ونحن في غفلة منها، إلى أن تستفيق الروح على نبضة قلب تلهب النفس وتنشر وجعها في أركانه.
إلى أين يا قلب؟!
هل تفحّصت الماضي لتدرك حاضرك؟
هل تأمّلت شمسك في أيّ درب أشرقت؟

انظر إلى سمائك كيف تناديك من خلف تلال الشوق واللَّهفة، واعتمر زادك في راحلتك، واملأ قربة الحبّ والنشوة للقاء أهل العروج.
فهناك، النور الذي أنت مشتاق إليه،
والحبّ الذي تبحث عنه،
هناك تعرج الأرواح لأحضان الحضرة وتسمو القلوب تعزف نبضاً من لحن آخر.

إلى الملتقى شهيدي
فإنّي للقياك نذرت عمري من دمع المهجة
ولحظات الانتظار طالت بي
إلى رشفة الوصل بمن شاقني هجره
فخابية صبري نفدت
ترتجي العروج للوصال.

داليا قاسم الحاج حسن

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليقاً جديداً

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع