مع إمام زماننا: ليلة الولادة.. سرّ ليلة القدر(*) لطائف الرحمن في شهر شعبان مناسبة: قصّة اكتشاف قبر الشهيد الصدر قدس سره حكايا الشهداء: أبو مهدي المهندس على لسان رفيقيه إنّا نرغب إليك في دولة كريمة.. بـيـعـةٌ بين الركن والمقام تغذية: معتقدات غذائيّة خاطئة آخر الكلام: مدينةٌ لم تُبنَ بعد أوّل الكلام: لَا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ مناسبة: حكاية شهادة

بأقلامكم: مَهلاً قَتلتم لُغتنا..


فَاضَ بَحرُ الجَهل
لمْ أعد أرى مَكتبة
ولا قَارئاً يَأخذُ زَاويةً يَجلسُ فيها على ذَاك المِقعد العَتيق يَقرأ كِتاباً

فَاضَ بَحرُ الجَهل
أرى طِفلاً يَتململ مِن أسطُر عَربيّة عِدّة
وَمُراهِقاً يَصفعُ بالكِتاب عرض الحَائط، فَيصرخُ الكِتاب مِن ألمهِ: "مَهلاً سَجائِرُكَ خَنقتني".
وَشَابّاً تُعانق أصابعهُ ألعاب الهَاتف.. يَنظر إلى الكِتاب بِازدراء: "مَا هَذا؟".
تَعجُّ صَالات الألعاب والترفيه.. وصَالونات التجميل بالفَتيات والفِتية.. والمكتبات بلا رفيق ولا جَليس.

مَهلاً قَتلتم لُغتنا..
هُنا وَهُناك يَتسامرون بِسُخف التَسالي..
وَعلى رُفوف الحَائط عَانق الغُبار الكُتب.. قائلاً: "قَد أصبحتِ دَاري!".

مَهلاً..
انفضوا الغُبار

هَلمّوا وابنوا المَكتبات.. لا تَهجروا الكِتاب.. فَفيهِ صَلاحُ أُمّةٍ وَكَثيرٌ مِنَ النِعَمِ..
اقرأوا حَكايَا الزَّمنِ.. لا تَفعلوا بِالكُتب كَما فَعل حَريقُ الأندلُسِ...
بِالكُتب نُصلح حَال مُجتمعٍ قَرّر أنْ يَهوي فِي سَبيل اللعبِ..
أنقذوا بِلادنا نَحنُ فِي غَزوٍ نَاعمٍ...
غَزوٍ لا نَدري عَنه إِلّا عِندما تغزونا الفِتن.

زينب فيصل الرَّشيد

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع