مناسبة: حكاية شهادة قضايا فكرية: الثورات الملوّنة تقرير: مستشفى "الشفاء التخصُّصيّ" لاصق طبّيّ "ثوريّ" عربات الأطفال أكثر عرضة للهواء الملوّث رغم العقوبات الجائرة.. صناعات إيران تنمو 10% أخلاقنا: بيوتٌ تحيا فيها المحبّــة(2)(*) بطّة الاستحمام.. خطر يهدّد الأطفال التخزين على الزجاج.. تقنيّة مذهلة من مايكروسوفت تطبيق يصحبك في "رحلة مجانيّة" إلى الأراضي المحتلّة

بأقلامكم: إلهي ومن لي...



أنا لا أحبُّ سواك إلهي
وليس سواكَ حبيب الزّمان

إليك أسيرُ..
وتسري على شمعِ قلبي دموعٌ
أعودُ إليك من الأمنيات
على روحِ كفّي رفاتٌ رفات..
وأطبعُ ختمي على قلبِ طيرٍ يرقّع جنحيه تحتَ المطر..

أنا من بلادِ الحنينِ البعيدْ
وأرثي جفوني مع الراثياتْ
أخيطُ المدى فوق صدر الدواة..
أعودُ أعودُ
أروحُ أنوحُ
وأذرفُ فوق السّجودِ الحياةْ..

إلهي ومن لي ..
سوى الهاميات..
على ملحِ صبري تُخفّفُ قيظَ الجنونِ العريقْ..

إلهي ومَن ليْ ..
إذا ما تخاصم في العين ملحُ الغديرِ وملحُ النّظر،
فكيف البصر؟
وما للبصيرة تثملُ دوماً..

أنا ما عرفت سواك
وأنت الذي قد أفضْتَ هواك َ
وأرخيتَ دلوك للتائهين .

مريم عبيد

أضيف في: | عدد المشاهدات:

أضف تعليق جديد

سيتم عرض التعليق على إدارة الموقع قبل نشره على الموقع